رمز الخبر: ۱۴۵۳۹
تأريخ النشر: 15:34 - 08 August 2009

عصر ایران - أطلقت إسرائيل حملة دبلوماسية عالمية واسعة النطاق لفرض عقوبات دولية على إيران خارج إطار مجلس الأمن الدولي.

وأوضحت صحيفة هآرتس الجمعة ان إسرائيل ترفض الانتظار لصدور قرار عن مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات جديدة على إيران، فأطلقت حملة دبلوماسية للضغط على الدول الكبرى لفرض عقوبات على طهران حتى لو فشل مجلس الأمن في اتخاذ مثل هذا القرار.

وباشرت وزارة الخارجية الإسرائيلية أنشطة دبلوماسية مكثفة تهدف إلى إقناع الولايات المتحدة وأستراليا وكندا وبعض الدول الأوروبية الكبرى بتشديد الحصار الاقتصادي والعقوبات على إيران.

وقالت الصحيفة ان الهدف من ذلك هو زعزعة الاستقرار في النظام الإيراني بقيادة الرئيس محمود أحمدي نجاد، الذي تعتبره إسرائيل أضعف مما يبدو للعالم، وذلك من أجل إجباره على الاختيار بين تعليق برنامجه النووي كي لا يخسر السلطة أو استبدال نظام الملالي من قبل الشعب الإيراني.

وكشفت الصحيفة ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان ووزير الدفاع إيهود باراك، أجروا في الآونة الأخيرة سلسلة من المناقشات حضرها الوزراء دان ميريدور وموشيه يعالون وبني بيغن.

وفي أحد الاجتماعات قال وزير الخارجية ان هناك إمكانية بأن تمنع الصين وربما روسيا أيضاً مجلس الأمن الدولي من فرض عقوبات على طهران.

وأوضحت الصحيفة ان المناقشات ركزت على كيفية التحرك في اليوم الذي يلي فشل المفاوضات بين إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظام أحمدي نجاد الشهر المقبل، في إشارة إلى الموعد النهائي الذي حددته الإدارة الأمريكية لإيران للرد على عرض بإجراء المفاوضات.

ونقلت الصحيفة عن ليبرمان قوله في أحد الاجتماعات، ان الموعد المستهدف لإطلاق حملة خارج إطار الأمم المتحدة يجب أن يتبع اجتماع الجمعية العمومية في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وإذا فشل حوار أوباما مع إيران وعرقلت الصين وروسيا تشديد العقوبات في مجلس الأمن، فإن ليبرمان يرى ان على إسرائيل أن تعمل على رزمة عقوبات أخرى تفرضها الدول الغربية على إيران.

وأعطى ليبرمان توجيهاته إلى مبعوثي إسرائيل في الخارج وتحديداً في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وأستراليا وكندا، للعمل على تحديد الخطوات الفعالة التي يمكن لكل دولة أن تتخذها مباشرة ضد طهران وهو لا يحتاج تدخلاً من مجلس الأمن.

وقال ليبرمان: وحدها العقوبات المشددة، التي لن تسمح للنظام الإيراني بمواصلة تجاهل العالم، ستجعل من الممكن وقف إيران عن مشروعها النووي.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: