رمز الخبر: ۱۴۵۴۵
تأريخ النشر: 09:38 - 09 August 2009
أكد قائد القوة الجوية للجيش، العميد الطيار (حسن شاه صفي) أن القوة الجوية لجيش الجمهورية الاسلامية في ذروة اقتدارها واستعدادها وهي قادرة على تنفيذ مهامها بكل بساطة في أقصى البقاع.
عصرایران - أكد قائد القوة الجوية للجيش، العميد الطيار (حسن شاه صفي) أن القوة الجوية لجيش الجمهورية الاسلامية في ذروة اقتدارها واستعدادها وهي قادرة على تنفيذ مهامها بكل بساطة في أقصى البقاع.

وأشار العميد شاه صفي، في تصريح لمراسل وكالة (مهر) للأنباء في قزوين، على هامش مراسم الذكرى السنوية لاستشهاد (عباس بابائي)، الى استعداد القوة الجوية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، مؤكداً ان القوة الجوية في ذروة اقتدارها وعلى أعلى مستويات الاستعداد، ومن خلال قدرتها على الطيران الى مسافات تزيد على 38 ألف كيلومتر فهي قادرة على استهداف أبعد الاهداف العسكرية والدفاع عن البلاد عند اللزوم. وأضاف قائد القوة الجوية لجيش الجمهورية الاسلامية: ان التهديدات والحظر من قبل الاعداء أدى بنا الى ان نعتمد على قدراتنا الذاتية، وقد استطعنا ضمان استقلال البلاد عبر تحقيق الاكتفاء الذاتي في التجهيزات العسكرية وإصلاح وصيانة الطائرات وتأهيل التجهيزات العسكرية.

وأكد ان القوة الجوية تمكنت من انهاء ارتباطها بالجهات الاجنبية وتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الصيانة وتقديم الخدمات الهندسية للطائرات.

وعلى صعيد مماثل، اعتبر قائد القوة البرية للجيش، العميد الركن (احمد رضا بوردستان)، الجمهورية الاسلامية الايرانية بانها تمثل ثقلاً مهماً لارساء الامن في منطقة الشرق الاوسط.

واشار العميد الركن بوردستان في كلمة له الخميس، في المراسم الختامية لملتقى للقوة البرية، عقد في مدينة مشهد (شمال شرق)، الى مختلف حيل الاعداء ضد ايران، وقال: ان المعادين وقوى الاستكبار العالمي يسعون في اطار حرب نفسية بمختلف العناوين للايحاء بأن ايران تشكل تهديداً للمنطقة، وبعبارة اخرى، فإن مشروع التخويف من ايران مدرج في جدول اعمالهم.

واضاف قائد القوة البرية: ان أثارة الخلافات بين الشيعة والسنة عبر القيام بعمليات تفجير في المساجد والاماكن الشيعية والسنية وترويج مظاهر الفساد والانحلال الخلقي، تعد من ضمن الأحابيل التي يستخدمها الاعداء على مستوى العالم ومن ضمنه منطقة الشرق الاوسط وايران.

وتابع: ان الاعداء سعوا بطرق مختلفة كما في بعض دول المنطقة لتنفيذ مشروع ثورة مخملية في ايران واسقاط نظام الجمهورية الاسلامية وتغييره، ولكن صلابة نظامنا ببركة اهدافه السامية وقائده الحكيم والحضور الشعبي الواسع في الساحة ووجود القوات المسلحة القوية، قد حالت دون تنفيذ سياساتهم البغيضه ضد ايران.

وقال العميد الركن بوردستان: ان الرئيس الاميركي باراك اوباما في آخر تصريح له، وخلافاً لتصريحاته السابقة، قد اكد صحة انتخابات رئاسة الجمهورية في ايران، وهو الامر الذي يثبت اقتدار وعظمة الثورة الاسلامية على مستوى منطقة الشرق الاوسط والعالم.

وأكد بان الاستراتيجية الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية تطورت واتخذت المسار وفقاً لنقاط القوة والضعف العسكرية لدى الاعداء.

وقال: انه ومن خلال دراسة نقاط القوة والضعف لدى الاعداء، من حيث الاسلحة والقدرات العسكرية، فقد تم فضلاً عن تحديد الاستراتيجية الدفاعية تعريف وانتاج اسلحة القوات المسلحة الايرانية، ومن ضمنها القوة البرية في الجيش، لمواجهة اي نوع من التهديد والعدوان المحتمل ضد بلادنا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: