رمز الخبر: ۱۴۵۵۸
تأريخ النشر: 11:51 - 09 August 2009
عصرایران - أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ان نظام السلطة والقوى المتغطرسة ومن خلال اكاذيبها الاعلامية تقلب الحقائق وتصور اسوأ الفاسدين ابطالا، وافضل الناس مفسدين ومهمشين.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان الرئيس محمود احمدي نجاد قال خلال تفقده مساء السبت نادي المراسلين الشباب بمناسبة يوم المراسل، ان الاعلام هو مجال لصناعة الثقافة وحلقة لتنظيم التواصل الانساني، مضيفا ان شعبا يتمكن من ايصال رسالته الاعلامية الى جميع العالم، وينجح في صد الهجوم الاستكباري على الصعيد الاعلامي، فإنه بالتأكيد سينتصل في سائر الميادين السياسية والاقتصادية والدبلوماسية وحتى العسكرية.

واعتبر الرئيس احمدي نجاد الثورة الاسلامية التي فجرها الشعب الايراني، بأنها النموذج الذي تطمح اليه شعوب العالم، وأكد على ضرورة تقديم قيم العبودية لله، والعدالة والانسانية الى العالم والشعوب المتشوقة، باعتبارها القيم الخالصة لايران الاسلامية، معربا عن استهجانه للدعاية للافكار الليبرالية في العالم في حين بلغت هذه الافكار نهاية المطاف.

وتابع رئيس الجمهورية ان البشر اليوم يواجهون عالما من الشبكات الاعلامية التابعة لنظام السلطة في مسعى لهيمنة على ثقافة واستقلال الشعوب، وقال ان نشر الاخبار اليوم ليس فقط اعلاما وانما هو صناعة للثقافة وتوجيه للاذهان، والذي يجب ان يكون مانحا للهوية وملهما ومروجا للعدالة والصداقة والمحبة وفي خدمة كمال المجتمع الانساني ورقيه.

وأكد الرئيس محمود احمدي نجاد ان خبرا واحدا يمكن ان يكون مهدئا او محبطا او باعثا للامل او مربكا للنظم في المجتمع، لافتا الى انه من خلال نشر بعض الاخبار يمكن تحويل ابسط قضية الى قضية وطنية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: