رمز الخبر: ۱۴۵۶۰
تأريخ النشر: 11:42 - 09 August 2009
عصرایران - (رويترز) - نقلت وسائل اعلام رسمية عن رئيس الوزراء الصيني وين جيا باو قوله يوم الاحد ان على الحكومة أن تواصل الجمع بين سياسات مالية نشطة واجراءات نقدية ميسرة في وقت يواجه النمو الاقتصادي ضعفا محليا وخارجيا.

وشدد وين خلال زيارة قام بها الى اقليم جيانجسو الشرقي في الايام الاخيرة على استمرار التزام الحكومة بتلك السياسات بما لا ينبيء بأي تحول وشيك.

وبحسب موقع الحكومة المركزية على الانترنت قال وين "نحن مع استمرار تطبيق سياسات مالية نشطة وسياسات نقدية ميسرة بالقدر المناسب حيث لانزال نواجه مصاعب وتحديات كثيرة كما أن توقعات الاقتصاد العالمي لاتزال غير واضحة وضغوط تراجع الطلب الخارجي لاتزال ضخمة.

"قوة الدفع لنمو قابل للاستمرار بشكل ذاتي في الاقتصاد لاتزال غير قوية ... ومن ثم لا يمكن تغيير اتجاه سياسة الاقتصاد الكلي."

ويواجه المسؤولون الصينيون قلقا من المستثمرين المحليين والاجانب بشأن اتجاه السياسة وتعزز تصريحات وين تعليقات مماثلة صدرت في الاونة الاخيرة بأن السياسة المتبعة لم تتغير.

كان مسؤولون اقتصاديون كبار قد بددوا يوم الجمعة تكهنات ترددت في السوق بأن بكين قد تبدأ الخروج من سياساتها النقدية الميسرة التي بدأتها لدعم نمو ثالث أكبر اقتصاد في العالم.

وتراجعت سوق شنغهاي للاسهم 4.4 في المئة الاسبوع الماضي وهي أكبر خسارة لها في خمسة أشهر وسط قلق المستثمرين من أن يكون البنك المركزي أقل سخاء في ضخ السيولة في النظام المصرفي لدعم النمو والاستثمار.

ومن المرجح أن تظهر أرقام يوليو تموز التي تصدر هذا الاسبوع أن التعافي الصيني يمضي قدما. كان الناتج المحلي الاجمالي نما 7.9 بالمئة على أساس سنوي في الربع الثاني من العام.

لكن الحزب الشيوعي الحاكم الذي يحتفل في أول أكتوبر تشرين الاول بالذكرى السنوية الستين لوصوله الى الحكم لا يترك شيئا للمصادفة مادام الاقتصاد العالمي لايزال في ركود يحرم الصين من الطلب على الصادرات الذي كان محركا كبيرا للنمو في السنوات القليلة الماضية.

وقال وين "بعض الصناعات والشركات لاتزال تمر ببعض الصعوبات كما أن مشكلة الطاقة الانتاجية الفائضة لافتة للانتباه بشدة."

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: