رمز الخبر: ۱۴۶۲۷
تأريخ النشر: 12:52 - 11 August 2009
عصرایران - (رويترز) - اعلنت وزارة الدفاع الافغانية ومسؤولون عسكريون يوم الثلاثاء ان ثلاثة جنود افغان على الاقل وعسكريا اجنبيا قتلوا عندما نصب مقاتلو طالبان كمينا لقافلة في شرق افغانستان.

وذكرت الشرطة في المنطقة ان ثمانية جنود افغان ربما يكونون قتلوا بعد ان هاجم متمردون قافلة للقوات الاجنبية والافغانية بنيران الاسلحة الصغيرة وقذائف صاروخية يوم الاثنين.

واضافت ان القافلة كانت متجهة للتحدث مع القرويين بشأن انتخابات الرئاسة التي تجري في 20 اغسطس اب.

وقالت الكابتن ريجينا جيليس وهي متحدثة باسم القوات الامريكية والقوات التي يقودها حلف شمال الاطلسي في افغانستان ان الهجوم اسفر عن سقوط "العديد" من الضحايا الافغان.

واضافت جيليس ان العسكري القتيل وهو من قوة المعاونة الامنية الدولية ليس امريكيا ولكن لم يكشف النقاب عن هويته.

وبشكل منفصل قال بيان لوزارة الدفاع البولندية في وارسو ان واحدا من عسكرييها فقد خلال عمليات اثناء الليل ولكن عثر عليه ميتا يوم الاثنين كما اصيب اربعة جنود بولنديين اخرين بعد ان وقعوا في خضم معركة بالنيران اثناء دورية مترجلة مع القوات الافغانية.

ولا تحدد قوة المعاونة الامنية الدولية جنسيات الجنود الذين يقتلون في افغانستان تاركة ذلك لكل دولة على حدة.

وفي الوقت الذي لم يتبق فيه على الانتخابات سوى تسعة ايام تصاعد العنف في شتى انحاء افغانستان. وتوعدت طالبان بتعطيل الانتخابات.

ووصلت الهجمات هذا العام الى اسوأ مستوى لها بالفعل منذ الاطاحة بطالبان في 2001 وتصاعدت بشكل اكبر بعد شن الاف من القوات الامريكية والبريطانية عمليات ضخمة في معقل طالبان الجنوبي باقليم هلمند الشهر الماضي.

واعلنت وزارة الدفاع في كابول ان القافلة كانت في دورية في منطقة نائية في غزنة عندما تعرضت لهجوم. واضافت ان ثلاثة جنود افغان قتلوا وأصيب ستة.

وقال عبد الرحمن وهو ضابط شرطة كبير في غزنة ان ثمانية جنود افغان قتلوا. واضاف ان القافلة كانت متوجهة للقاء القرويين في منطقة اجريستان بشأن الانتخابات عندما تعرض للهجوم.

وقال عبد الرحمن"الحقنا ايضا خسائر بشرية فادحة بالمتمردين."

وكانت طالبان قد حذرت في بداية الشهر الجاري الناخبين من مغادرة منازلهم في يوم الانتخابات.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: