رمز الخبر: ۱۴۶۳۰
تأريخ النشر: 12:53 - 11 August 2009
عصرایران - (رويترز) - اعترف المتهم الرئيسي في محاكمة أربعة متشددين اسلاميين متهمين بالتخطيط لشن تفجيرات كبيرة ضد أهداف أمريكية في ألمانيا بالاتهامات الموجهة له أمام محكمة ألمانية.

وقال فريتز جيلوفيتش وهو ألماني اعتنق الاسلام ان جماعته خططت لشن التفجيرات في أوروبا في أوائل عام 2006 حينما كانوا يتلقون تدريبات في منطقة الحدود الباكستانية الايرانية وانهم اختاروا الاهداف في المانيا لانها البلد الذي يعرفونه بشكل أفضل.

وقال جيلوفيتش أمام المحكمة التي اكتظت بالحضور ان الجماعة استهدفت ضرب القوة الامريكية في الخارج.

وأضاف "أردنا اختيار أهداف يوجد بها جنود أمريكيون على الاغلب."

وكان الاعضاء الاخرون في الجماعة وهم الالماني دانييل مارتن شنايدر واتيلا سيليك وهو ألماني من أصل تركي والتركي ادم يلمظ اعترفوا بالفعل للشرطة بأنهم قاموا بتحديد حانات ومراقص وقاعدة رامشتاين الجوية الامريكية كأهداف محتملة للهجمات.

ويقول مدعون انه جرى التخطيط للهجمات كي تكون مدوية مثل هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

ومن بين الاتهامات الموجهة للمتشددين الاربعة التخطيط لشن تفجيرات والانتماء لمنظمة ارهابية. وقد يواجهون عقوبات بالسجن لمدد تصل الى 15 عاما اذا أدينوا.

واشتهرت الجماعة باسم "خلية سويرلاند" لان الشرطة اعتقلتهم بعد أشهر من المراقبة عندما كانوا يستخدمون كوخا لقضاء الاجازات في منطقة ريفية تعرف بهذا الاسم.

وقالت الشرطة ان المتهمين بلغوا مرحلة متقدمة في التحضير لشن الهجمات التي كان من الممكن أن تكون الاقوى من حيث عدد القتلى في ألمانيا بعد الحرب.

وبدأ المحققون الالمان مراقبة المجموعة في اوائل عام 2007 واعتقلوا في الرابع من سبتمبر أيلول من ذلك العام. ويعتقد المحققون أن المتهمين كانوا يعتزمون أن تتوافق التفجيرات التي خططوا لشنها بسيارات ملغومة مع تصويت في البرلمان حول تمديد الوجود العسكري الالماني في أفغانستان.

وأقر جلوفينش أمام المحكمة بأن الجماعة أرادت دفع الرأي العام الالماني لمعارضة المهمة المثيرة للجدل.

وقال "أردنا أن نعطي للالمان اشارة كتحذير أخيرا لسحب قواتهم من أفغانستان وأوزبكستان."

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: