رمز الخبر: ۱۴۶۴۵
تأريخ النشر: 17:19 - 11 August 2009

عصر ایران - وكالات - طهران: صرح سفير إيران في فرنسا سيد مهدي مير ابو طالبي لاذاعة فرنسا الدولية ان ايران اقترحت ان تتمتع الفرنسية كليوتيلد ريس بهامش من الحرية المشروطة على ان تقيم في سفارة بلادها في طهران حتى انتهاء محاكمتها لكن باريس لم ترد على هذا العرض.

وأكد مير ابو طالبي ان "وزارتنا تقدمت بتعهد للسلطة القضائية الايرانية بان تتمتع هذه الشابة الفرنسية بهامش من الحرية المشروطة على ان تقيم في سفارة بلادها في طهران حتى انتهاء محاكمتها".
 
واضاف السفير الايراني الذي ترجمت تصريحاته من الفارسية الى الفرنسية "حتى الساعة لم نحصل على رد من السفير الفرنسي".

وكلوتيلد ريس (24 عاما) المحاضرة في جامعة اصفهان موقوفة في ايران منذ الاول من تموز/يوليو.

وقد وجهت اليها تهمة التجسس لمشاركتها في تظاهرات تلت الانتخابات الرئاسية الايراية في مدينة اصفهان.

ومثلت ريس امام محكمة ثورية في طهران السبت الى جانب متهمين اخرين شاركوا في تظاهرات تلت اعادة اعادة انتخاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد.
 

الافراج عن 3700 من معتقلي الاحداث الاخيرة في إيران

من جانب أخرأعلن المتحدث باسم السلطة القضائية علي جمشيدي اليوم انه تم اعتقال 4000 شخص اثر الاحداث التي تلت الانتخابات الرئاسية في ايران لكنه تم من خلال جهود القضاة المتواصلة الافراج عن 3700 شخص منهم "بسرعة".
 
ونسبت وكالة "مهر" الإيرانية شبه الرسمية الى جمشيدي قوله في آخر مؤتمر له يعقده اليوم قبل انتهاء فترة رئاسة آية الله هاشمي شاهرودي للسلطة القضائية، "ان البعض ظنوا ان السلطة القضائية التزمت الصمت فيما يتعلق بالاحداث الاخيرة، ولم تقم بالمتابعة اللازمة، الا انه لا بد من القول انه اتخذت اجراءات كثيرة وقد اجرى آية الله هاشمي شاهرودي شخصيا المتابعات اللازمة وأصدر ايضا اوامر في هذا المجال."

واردف يقول ان مسؤولي السلطة القضائية قاموا بالزيارات التفقدية اللازمة للمعتقلين وتم تشكيل لجان مخصصة لزيارة المعتقلات، كما انه فيما يتعلق بمعتقل كهريزك اصدر رئيس السلطة القضائية "امرا قاطعا حول التصدي للمتسببين والمقصرين وتشكيل ملفات لهم في منظمة القضاء العسكري."

وأشار الى الاجتماعات العديدة التي عقدها رئيس السلطة القضائية مع مسؤولي القضاء بشأن الاحداث الاخيرة، وقال ان احد هواجس رئيس السلطة القضائية يدور حول رعاية حقوق المعتقلين" وقد اصدر اوامر وتأكيدات بهذا الشأن" كما انه تم تشكيل ملف في منظمة القضاء العسكري فيما يتعلق بأحداث الحي الجامعي. ودعا مسؤولي الجامعة "باعتبارهم يمثلون اصحاب الشكوى، ان يبذلوا التعاون اللازم من اجل اتضاح مختلف ابعاد هذه الملف."

هذا ذكرت صحيفة سرمايه الايرانية أن حليفا لزعيم المعارضة الايراني مير حسين موسوي قال ان 69 شخصا قتلوا في الاضطرابات. وقال علي رضا حسيني بهشتي "أسماء 69 شخصا قتلوا في الاضطرابات التي تلت الانتخابات...قدمت الى البرلمان للتحقيق في الامر.
 
وتضمن التقرير أيضا أسماء نحو 220 شخصا محتجزين.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: