رمز الخبر: ۱۴۶۶۲
تأريخ النشر: 11:08 - 12 August 2009
عصرایران – القدس العربي ــ ابدت كتل سياسية ونواب عراقيون دعمها لدعوة اية الله المرجع السيد علي السيستاني باعتماد القائمة المفتوحة في الانتخابات المقبلة عكس ما جرى في انتخابات عام 2005 التي تبنت القائمة المغلقة.

واكد النائب عن الكتلة الصدرية علي الميالي أن القائمة المفتوحة هي مطلبنا الاول على اساس انتخابي، منوها الى ان القائمة المفتوحة تمثيل حقيقي والناخب يعرف هذا الشخص ومن يكون، موضحا ان تمثيل الدوائر المتعددة له ايجابيات اكثر من السلبيات واعطاء الحرية الاكبر للناخب في الاختيار، مشيرا الى دعوة الكتلة قبل المرجعية لهذا المطلب، واصفاً رأي المرجعية باعتماد القائمة المفتوحة بالصائب والمتناسق والملائم مع مطالبنا والدوائر المتعددة هي الافضل من الدائرة الواحدة.

من جهته قال النائب عن كتلة الفضيلة باسم شريف: ان العراق بدأ انتخاباته بالقائمة المغلقة واليوم هناك عدة رغبات ومطالب باختيار القائمة المفتوحة، اذ تمثل طموحات المواطن، مشيرا الى قدرته على التمثل بشكل حقيقي وشفاف وخاصة بعد انتخابات 2006 وما اوجدتها من نواب في البرلمان لا يعرفهم الناس عندما انتخبوهم، وهذه واحدة من اكبر مساوئ القائمة المغلقة.

واوضح شريف: ان القائمة المفتوحة تدعم الناخب اكثر، وان الخيارات قد نظمت لهذه القائمة ونحن في حزب الفضيلة ندعمه بشكل كامل، مضيفا: ان اغلب الكتل السياسية في البرلمان تؤيد الدوائر المتعددة وهناك رأيان في ذلك كتل سياسية تؤيد الدائرة الواحدة وان التحالف الكردستاني أعلن بشكل واضح تأييده لانتخابات ضمن دائرة وطنية واحدة وفي كلا الخيارين هناك حسنات وسيئات مشيراً الى ان الآراء مطروحة على شكل خيارات ولم تحسم لحد الان وانتهى الفصل التشريعي ولم يتم حسم الامر في ذلك.

وافاد شريف: ان على الكتل ان تنهي تحالفاتها قبل النظام الانتخابي وطرحه في القانون الانتخابي الجديد او تعديله لسنة 2005 ولم نستطع الوصول الى حلول، مشيراً الى انه سيكون هناك قانون جديد او تعديل القانون القديم.

من جهته قال النائب عن جبهة التوافق رشيد العزاوي: نحن في الجبهة من المؤيدين للقائمة المفتوحة والدوائر الانتخابية المتعددة وهذا هو مطلب شعبي وجماهيري، منوها الى ان البرلمان يعمل بهذا الاتجاه نحو القائمة المفتوحة والمتعددة واعتمادهما في الانتخابات المقبلة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: