رمز الخبر: ۱۴۶۹۵
تأريخ النشر: 09:07 - 13 August 2009
عصرایران – القدس العربي  ـ فيما يستعد التحالف الكردستاني في العراق لتنسيق تحالفاته للانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة لاعلانها خلال الاسبوعين المقبلين، قال نجل عبد العزيز الحكيم ومستشاره في المجلس الاعلى الاسلامي ان يوم الخميس 13-8-2009 سيشهد اعلان الائتلاف العراقي الجديد.

وقال محسن الحکيم أنه سيتم الاعلان رسمياً عن تشکيل الائتلاف الوطني العراقی الجديد يوم الخميس لکن هذا الاعلان لن يکون نهائياً لأنه سيسمح لبقية الآحزاب والجماعات المختلفة بالانضمام إليه، وأضاف الحکيم: نتوقع أيضاً انه يوم الخميس وحتی بعد ذلك اليوم أن تعلن مجاميع آخری وأحزاب سنية ومسيحية وترکمانية وکردية الانضمام إلی هذا الائتلاف الواسع کنتيجة للمحادثات التی تجری حالياً بخصوص ذلك.

وحول التحولات والتغييرات التي جرت علی صعيد الخارطة السياسية داخل الائتلاف قال الحکيم: الائتلاف العراقي الموحد المتشکل من المجلس الاعلی ومنظمة بدر وحزب الدعوة المقر العام وحزب الدعوة تنظيم المستقلين کان يمثل اتحاد الاغلبية، لکن سنشهد في الائتلاف الوطني الجديد قوی جديدة من بينها التيار الصدري وحرکة الاصلاح الوطني بالاضافة إلی طوائف وقوميات أخری.

ويوم الاربعاء زار وفدٌ من قياداتِ المجلسِ الاعلى الاسلامي العراقي برئاسةِ عمار الحكيم مقر رئيس الوزراء نوري المالكي الامينَ العام لحزبِ الدعوة الاسلامية، في اخر محاولة لاعادة ضم المالكي للائتلاف، وتداولَ الوفدُ الذي ضمَ كلاً من ممثلِ زعيمِ الائتلاف الشيخ الدكتور همام حمودي والدكتور رضا جواد تقي تداولَ مع المالكي آلياتِ تشكيلةِ الائتلافِ العراقي الوطني والصيغةِ النهائيةِ لبيانِ تشكيل ِالائتلافِ بتركيبتهِ الجديدةِ المنتظرةِ كما ناقشَ الجانبان استعداداتِ وبرامجَ الائتلافِ الذي يُرادُ لهُ أن يكونَ المحافظَ على المشروعِ الوطني في العراقِ خلال المرحلةِ المقبلةِ التي ستشهدُ تحولاتٍ كبرى تمسُ صميمَ العمليةِ السياسيةِ والديمقراطيةِ في البلاد، كما ذكر بيان عن المالكي والحكيم.

من جهة اخرى ذكر نائب في كتلة التحالف الكردستاني بمجلس النواب العراقي أن الإعلان عن تحالفات كتله مع باقي الأطراف والكيانات السياسية العراقية سيتم في غضون أسبوعين استعدادا للانتخابات البرلمانية المقبلة.

وقال سيروان الزهاوي إنه "بسبب موقف الأطراف العراقية الأخرى، لن نعلن في الوقت الحالي المتحالفين مع الكرد، إلا أننا سنعلن تحالفاتنا في غضون أسبوعين آخرين للاستعداد الى الانتخابات التشريعية العام المقبل".

واوضح ان "هناك اجتماعات فردية بين الاكراد والاطراف العراقية الاخرى، لكن لم تجر لحد الان اي اجتماعات رسمية"، مبينا ان "هناك اطرافا كثيرة يعرفون حجم الكرد ووزنهم لذا يرغبون بالتحالف معهم".

واضاف الزهاوي ان "لدى الاكراد شرطا اساسيا للتحالف مع اي طرف اخر، وهو يجب ان يكون مقتنعا تماما بتنفيذ الدستور العراقي، وليس ظاهريا فقط".

ومن المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة في 16 كانون الثاني/يناير من العام المقبل.
وكان مسؤولون عراقيون كشفوا في وقت سابق عن وجود احتمال لزيادة المقاعد البرلمانية من 275 مقعدا الى 310 مقاعد، بسبب زيادة نسبة السكان في العراق.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: