رمز الخبر: ۱۴۷۱۵
تأريخ النشر: 13:38 - 13 August 2009
وقال الدبلوماسي الليبي عن إغلاق هذا الملف من قبل العقيد معمر القذافي: أن الضغط العربي والإسلامي يجب أن يصل إلى حده الأكبر ليغلق هذا الملف كما أغلق ملف لوكربي وغيره من الملفات.
عصر ایران - كشف مصدر دبلوماسي ليبي منشق، أن زعيم حركة المحرومين في لبنان السيد موسى الصدر ما زال على قيد الحياة في عهدة الأجهزة الليبية وفي مكان خاص جدا.

واشار الدبلوماسي المنشق، حسبما ذكرت قناة العالم، الى إن ملف السيد موسى الصدر ورفيقيه في يد العقيد القذافي شخصيا وثلاثة أشخاص من دائرة نظامه الضيق.

وحسب هذا المصدر فإن التسريبات في البداية كانت مدروسة أوحت أن الصدر قتل فورا وأن العقيد القذافي سلمه لجهة فلسطينية نفذت إعدامها في حق السيد موسى، غير أن الواقع أن السيد موسى لا زال على قيد الحياة و أنه بات طاعنا في السن وأنتج عشرات المؤلفات.

وقال الدبلوماسي الليبي عن إغلاق هذا الملف من قبل العقيد معمر القذافي: أن الضغط العربي والإسلامي يجب أن يصل إلى حده الأكبر ليغلق هذا الملف كما أغلق ملف لوكربي وغيره من الملفات.

وكان السيد موسى الصدر قد أقلق العديد من الجهات في لبنان التي أبطل مشاريعها التدميرية، وحاولت جهة فلسطينية إغتياله في لبنان فقال (عمامتي ستحمي المقاومة الفلسطينية)، وتحل هذه الإيام ذكرى تغييب وإختطاف موسى الصدر في ليبيا.

ويذكر ان السيد موسى الصدر وصل الى ليبيا بتاريخ 25/8/1978 يرافقه الشيخ محمد يعقوب والد النائب اللبناني حسن يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، في زيارة رسمية وحلوا ضيوفا على السلطة الليبية في (فندق الشاطئ) بطرابلس الغرب.

وكان الامام الصدر قد أعلن قبل مغادرته لبنان، أنه مسافر إلى ليبيا من أجل عقد اجتماع مع العقيد معمر القذافي الذي طلبه شخصيا و كان للعقيد القذافي مصالح كبيرة في لبنان.

وأغفلت وسائل الاعلام الليبية أخبار وصول الامام الصدر إلى ليبيا ووقائع أيام زيارته لها، ولم تشر إلى أي لقاء بينه وبين العقيد القذافي أو أي من المسؤولين الليبيين الآخرين وشوهد في ليبيا مع رفيقيه، لآخر مرة ظهر يوم 31/8/1978.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: