رمز الخبر: ۱۴۸۲۲
تأريخ النشر: 13:03 - 17 August 2009
عصرایران - قال سفير روسيا لدى طهران (الكساندر سادونيكف) ان ايران لاعب رئيسي في منطقة القوقاز، مؤكدا ان ايران تسعى دوماً من اجل احلال السلام والاستقرار في هذه المنطقة.

وشدد سادونيكف، أمس الاحد، في تصريح لمراسل (ارنا)، ان القوقاز الآمنة تحظى بأهمية حياتية واستراتيجية بالنسبة لايران وروسيا. وقال: ان محطة بوشهر النووية تمر بمراحل التدشين، واننا حاليا في المرحلة الاخيرة لتنفيذ مشروع هذه المحطة، مؤكدا ان روسيا جادة جدا في تدشينها.

واعتبر انشاء هذه المحطة بانه اكبر مشروع في مجال التعاون التجاري والاقتصادي بين ايران وروسيا، موضحا انه اكبر مشروع دولي يتم تنفيذه في ايران بعد انتصار الثورة الاسلامية.

وصرح انه لا توجد هناك مشكلة في ايفاد المتخصصين من روسيا لايران وان العملية تمر من خلال التنسيق والتعاون بين ايران وروسيا وفي اطار جدول زمني محدد ولا توجد مشاكل فنية تذكر ويتم تطويرها بشكل ايجابي. ووصف العلاقات الثنائية بانها آخذة بالتنامي على أساس حسن الجوار والاحترام المتبادل، مشيرا الى ان المبادلات التجارية بين البلدين خلال العام الماضي بلغت 3/7 مليار دولار، معربا عن أمله بأن يشهد هذا المسار المزيد من التطور والنمو.

ووصف سفير روسيا لدى طهران التعاون بين البلدين في مجال القضايا الهامة كالعراق وافغانستان ومكافحة تهريب المخدرات والسلاح والارهاب هام ومؤثر جدا.

في غضون ذلك، اعلن رئيس رابطة الصداقة الايرانية ـ الروسية (الكساندر باليشوك) ان ايران قوة اقليمية كبيرة قادرة على تولي دور هام في معالجة القضايا الاقليمية بما فيها قضايا افغانستان والعراق وقره باغ.

واضاف باليشوك، أمس الاحد، في موسكو: ان الامكانيات السياسية والاقتصادية والتكنولوجية والدبلوماسية الايرانية شهدت تطوراً كبيراً خلال السنوات القليلة الماضية.

واشار الى قدرة ايران على تولي دور الوسيط بين تركيا وارمينيا لاقرار العلاقات الطيبة فيما بينهما نظرا لعلاقات ايران الجيدة مع هذين البلدين.

واضاف الخبير الروسي: ان انعدام الامن والاستقرار في المنطقة يؤدي الى تدخل الدول الاخرى ومنظمات من خارج المنطقة، مما يؤدي الى وخامة الاوضاع اكثر فاكثر.

واكد باليشوك، ان روسيا تتصدى لمثل هذه التحركات والسياسات في المنطقة وتحرص على التعاون مع ايران لأستتباب الأمن والاستقرار في المناطق المجاورة لها وتحرص على عدم حدوث صراعات بالجوار من حدودها، وذلك لعدم خلق أزمات سياسية.

واضاف الباحث الروسي: ان روسيا ترفض نفوذ حلف الناتو في منطقة القوقاز وتعتبره عنصرا في انعدام الاستقرار وأثارة التوتر في هذه المنطقة.

واضاف باليشوك: ان بعض الدول الغربية خاصة امريكا كان لها دور في اعمال الشغب التي اعقبت الانتخابات في ايران وذلك للتأثير على سياسة ايران وبث الفرقة والشقاق بين الشعب والتنظيمات السياسية الايرانية.

وقال: ان روسيا تحرص على اقرار علاقات طيبة وتعزيز أواصر حسن الجوار مع ايران لحفظ الاستقرار والامن بالمنطقة، كما ان قادة‌ روسيا يسعون الى تطوير العلاقات بين البلدين ويكنون الاحترام للدستور الايراني.

ووصف رئيس رابطة الصداقة الايرانية ـ الروسية، العلاقات بين طهران وموسكو بالايجابية جدا والتي اثرت بشكل ايجابي على علاقات الدول المجاورة لها خاصة في منطقة آسيا الوسطي والقوقاز.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: