رمز الخبر: ۱۴۸۳۷
تأريخ النشر: 08:28 - 18 August 2009
قام احد السجانين العراقيين السابقين وبعد مضي عقدين بزيارة الى ايران للقاء الاسرى الايرانيين وطلب العفو والصفح منهم ابان فترة الاسر. وشرح هذا السجان في هذا اللقاء جانبا من مذكراته واعتبر ان السعودية كانت وراء الحرب التي فرضها نظام صدام ضد الجمهورية الاسلامية.


عصر ايران
– قام احد السجانين العراقيين السابقين وبعد مضي عقدين بزيارة الى ايران للقاء الاسرى الايرانيين وطلب العفو والصفح منهم ابان فترة الاسر. وشرح هذا السجان في هذا اللقاء جانبا من مذكراته واعتبر ان السعودية كانت وراء الحرب التي فرضها نظام صدام ضد الجمهورية الاسلامية.

وقال "كاظم عبد الامير مزهر النجار" اي السجان العراقي السابق انه يعاني لسنوات من تأنيب الضمير وجاء الى ايران لطلب الصفح.

وقد زار مزهر النجار يرافقه حسين اسلامي احد الاسرى الايرانيين السابقين وكالة انباء "فارس" لنشر وقائع طلب ضابط بعثي عراقي سابق ، الصفح من الاسرى الايرانيين.

وقال مزهر النجار في هذا اللقاء انه عندما كان يخدم في معسكر الراشدية وكان هناك حسين اسلامي قام صدام يرافقه الملك حسين بزيارة المعسكر. وكان الملك حسين زار العراق لتفقد قوات اليرموك الاردنية التي جاءت لتساعد القوات العراقية في الحرب.

واضاف انه في ذلك الوقت كانت الثورة الاسلامية قد انتصرت في ايران وكنا نسمع من ابائنا بان ايران بلد اسلامي لكن عندما اندلعت الحرب كانت وسائل الاعلام العراقية تتستر على الحقيقة.

وتابع "كنا نتصور بداية بان صدام شخصية قوية لكننا لم نكن نتصور ابدا بان ينهار يوما من الداخل. لكن فهمنا لاحقا بان صدام هو لاشئ الامر الذي ثبت لدى سقوطه وانهياره في الحرب الامريكية على العراق".

وقال انه كان يعمل في العديد من معسكرات الاسرى وشاهد العديد من الاسرى الايرانيين وكان حسين اسلامي يبلغ من العمر آنذاك 15 عاما وكان يتحتلى بالروح الثورية.

واضاف انه عندما كان ياتي الاسير الى المعسكرات كان يخضع للتعذيب لكن في المسعكر رقم 5 حيث كنا نعمل هناك كان الاسير قد امضى مراحل التعذيب.

وهنا شرح جانبا من التعذيب الذي كان يمارس ضد الاسرى الايرانيين مثل احراق اجسامهم بقضيب من حديد بسبب امتناعهم عن الاساءة الى الامام الخميني الراحل (رض).

وتطرق الى الهجوم الذي شنه صدام على الكويت وقال انه سلم نفسه في ميناء الاحمدي وخلع قميصه كعلامة للاستسلام وان العديد من القادة قاموا بالشئ نفسه وسلموا انفسهم وبعد ذلك نقلوهم الى السعودية وهناك وضعوهم في سيارة جابت الشوارع وكان الناس يبصقون عليهم عندما يعرفون بانهم اسرى عراقيين.

واضاف ان مترجما كويتيا كان يترجم للقوات الاجنبية سالني ذات مرة : هل تعرف من الذي يقف وراء الحرب بين ايران والعراق قلت كلا. فقال ان السبب الرئيسي هو الملك فهد ملك السعودية آنذاك فسالته لماذا؟ فرد قائلا ان اتفاقا حصل بين صدام وفهد بان يستخدم صدام قواته العسكرية في هذه الحرب وان يقوم فهد بتوفير الامكانات المادية له.
 
حسين اسلامي آزاده دفاع مقدس(نفر سمت چپ)در كنار افسر سابق رژيم بعث كاظم عبدالاميرمزهرالنجار 
 
السجین الایراني السابق"حسین اسلامي" (الیسار) بجوار السجان العراقي السابق "كاظم عبد الامير مزهر النجار" 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: