رمز الخبر: ۱۴۸۸۰
تأريخ النشر: 18:28 - 18 August 2009
عصرايران- أصوات العراق: قال رئيس الوزراء نوري المالكي إن الحكومة المركزية في بغداد لديها خلافات مع حكومة إقليم كردستان شمالي العراق ولكن “لا نخشاها” كونها خلافات طبيعية.

وأوضح المالكي في بيان صدر عن مكتبه الاحد، خلال لقائه عددا من مدراء تحرير الصحف المصرية، تلقت وكالة (أصوات العراق) نسخة منه “خلافاتنا مع كردستان نعم لدينا خلافات وخلافات فيها توتر ولكن انا لا اخاف منها ولا اخشاها لانها طبيعية”.

وأضاف مخاطبا مدراء التحرير “تعلمون ان قضية الكرد والقضية الكردية في العراق منذ سنه 1940 او قبلها ودخلت في منعطفات كثيرة وحروب وقتال وقتل وتدمير واسلحة كيمياوية لذلك اصبحت قضية مزمنة وتأريخية حلولها لا يمكن ان تكون بجرة قلم”.

وتابع “حينما تكون القضايا مزمنة كالمرض المزمن تحتاج الى علاجات طويلة لكن اليوم بيننا وبين حكومة الاقليم علاقات افضل بكثير مما كان بين الحكومة المركزية والاقليم قبل سنتين والسبب في ذلك هو تطورات الوضع  في الحكومة المركزية في الاتجاه الوطني والضغط على الكثير من المفاهيم ذات الطابع الخارج عن الدستور”.

وتشهد العلاقات بين حكومتي بغداد وكردستان توترا بسبب وجود مشاكل متعلقة بالنفط والغاز والاستثمارات، فضلا عن قضية كركوك والمناطق المتنازع عليها والتي تطالب كردستان بضمها اليها، الأمر الذي ترفضه حكومة بغداد المركزية.

وذكر المالكي “قلنا (للأكراد) تعالوا الى حل هذه المشاكل سواء كان متعلقة بالنفط والاستثمارات التي اكدها عليها الدستور لانها ملك الشعب العراقي وليست ملك اقليم او محافظة كذلك الحدود وكذلك القوات الامنية واتفقنا معهم على ان يـأتوا الى بغداد من اجل ان تحل كل هذه الاشكالات وهي اشكالات طبيعية في مرحلة كان العراق وبغداد مهددة بالسقوط”.

وقال رئيس الوزراء “طبيعي ان تحصل مثل هكذا مشاكل لكننا اتفقنا على ان تحل المشاكل على اساس الدستور وليس على اساس فرض الامر الواقع او عملية التمدد على حساب الدستور وننتظر مجيئهم”.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: