رمز الخبر: ۱۴۹۴۱
تأريخ النشر: 10:17 - 22 August 2009
عصرایران ـ "القدس العربي" ـ إثر زيارة الرئيس السوري بشار الأسد السريعة إلى العاصمة الإيرانية طهران تناقلت وكالات الأنباء العالمية تصريحات نوعية للرئيس الأسد حول تحالف يمكن أن يجمع كلا من سورية وإيران وتركيا والعراق، الأمر الذي يرى فيه المراقبون تطوراً سياسياً دراماتيكياً ممكناً من ناحية، لجهة تسوية الملفات السياسية والأمنية والاقتصادية التي كانت عالقة بين دمشق وبغداد.

وذلك بعد زيارة نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي الأخيرة إلى سورية والإعلان عن تحالف استراتيجي سوري عراقي، ويفرض واقعاً سياسياً جديداً في المنطقة والعالم نظراً لما يعنيه هذا التحالف من تغييرات على الأرض ستعيد إنتاج كثير من القضايا من ناحية أخرى.

وكانت "القدس العربي" قد أشارت سابقاً ومنذ عدة أسابيع نقلاً عن مصادر دبلوماسية (إلى أن العلاقات السورية العراقية ستبلغ مستويات عالية من التنسيق والتفاهم بعد انسحاب القوات الأمريكية من الأراضي العراقية، مع احتمال نشوء محور استراتيجي سوري عراقي إيراني تركي).

وتأكيداً لما كانت قد نشرته "القدس العربي" نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن الإمام علي الخامنئي مرشد الثورة الإيرانية موافقته على مقترح الرئيس السوري بشار الأسد لتشکيل ائتلاف بين الدول الأربع إيران وسورية وترکيا والعراق، وقال الخامنئي ان الوحدة بين إيران والعراق وتركيا وسورية ستكون مفيدة للمنطقة برمتها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: