رمز الخبر: ۱۴۹۶۵
تأريخ النشر: 14:32 - 22 August 2009
عصرایران - (رويترز) - ذكرت وسائل الاعلام الكورية الجنوبية ان مسؤولين كوريين شماليين يزورون الشطر الكوري الجنوبي لحضور جنازة رئيس كوريا الجنوبية السابق كيم داي جونج مددوا فترة بقائهم في سول بعد أن كان من المقرر أن يغادروا البلاد يوم السبت.

وقالت قناة يونهاب الاخبارية التلفزيونية الكورية الجنوبية ان تمديد الزيارة قد يكون مرتبطا باجتماع محتمل مع الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونج باك.

وصرحت متحدثة باسم وزارة الوحدة بأن لا يمكنها تأكيد أي شيء بخصوص جدول أعمال الوفد الكوري الشمالي.

والتقى المسؤولون الكوريون الشماليون مع وزير الوحدة الكوري الجنوبي يوم السبت في اعلى اجتماع بين البلدين المتناحرين منذ نحو عامين.

واعلنت وزارة الوحدة ان الوزير هيون ان تايك الذي انتقدته صحافة كوريا الشمالية بسبب سياسة كوريا الجنوبية المتشددة تجاه بيونجيانج التقى مع الوفد الرفيع الذي ارسله الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج ايل.

وقال هيون للصحفيين قبل المحادثات"هناك رسالة من مجرد عقد الاجتماع."

وكان من المقرر ان تغادر المجموعة يوم السبت قبل الجنازة الرسمية التي تنظمها كوريا الجنوبية لكيم داي جونج الذي توفي يوم الثلاثاء عن 85 عاما في اشارة الى غضب كوريا الشمالية من حكومة الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونج باك. وحصل كيم على جائزة نوبل للسلام عام 2000 لتوسطه في عقد اول اجتماع قمة بين زعيمي الكوريتين.

وفترت العلاقات بعد وصول لي الى السلطة العام الماضي وانهائه سياسة الارتباط مع كوريا الشمالية من خلال وقف تدفق المساعدات غير المشروطة ودعوته بيونجيانج الى خفض التهديد الامني الذي تشكله على المنطقة اذا كانت تريد الحصول على مساعدات.

وقطعت كوريا الشمالية الفقيرة العلاقات تقريبا مع حكومة لي التي اوقفت المعونات التي كانت تعادل نحو خمسة في المئة من اجمالي الناتج المحلي السنوي لكوريا الشمالية الذي يقدر بنحو 17 مليار دولار .

ويأتي ارسال اول مبعوثين لكوريا الجنوبية منذ نحو عامين بعد تحركات من جانب كوريا الشمالية لتخفيف حدة التوتر بعد ان اجرت اختبارا نوويا في مايو ايار واطلاقها صواريخ وتهديدها بمهاجمة كوريا الجنوبية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: