رمز الخبر: ۱۵۰۲۰
تأريخ النشر: 14:03 - 24 August 2009
عصرایران - ارنا –أفاد الباحث الفلسطيني المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة أن أسيران عربيان من هضبة الجولان السورية دخلا عامهما الخامس والعشرين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
   
وأوضح فراونة في بيان صحفي وصل لمکتب ارنا في عمان نسخة منه اليوم الأثنين أن الأسير عاصم محمود الولي (42 عاما) والأسير صدقي سليمان المقت (42 عاما) من سکان مجدل شمس في هضبة الجولان کانا قد اعتقلا بتاريخ 23-8-1985، وصدر بحقهما حکماً بالسجن لمدة (27 عاماً).

ونوه فراونة إلى أن الأسير بشير سليمان المقت (44 عاما) يعتبر عميد الأسرى العرب، حيث دخل عامه الخامس والعشرين بتاريخ 12 آب/أغسطس الجاري، ويقضي حکماً بالسجن (27 عاماً) ويعاني من عدة أمراض أخطرها القلب.

وفي هذا السياق ناشد فروانة مسؤولي ملف الجندي الصهيوني الأسير لدى حرکة حماس "جلعاد شاليط" بمنح الصفقة التي يدور الحديث حولها البعد العربي من خلال إدراج أسماء أسرى عرب لاسيما أسرى الجولان القدامى ضمن قائمة الأسرى المطالب بهالا على اعتبار أنهم جزء أصيل من الحرکة الأسيرة.

وأشار الباحث الفلسطيني المختص بشؤون الأسرى إلى وجود عشرات المعتقلين العرب داخل سجون ومعتقلات الاحتلال الصهيوني منهم ( 7 ) أسرى من هضبة الجولان السورية المحتلة، و( 73 ) معتقلاً مصرياً لأسباب مختلفة من بينهم ( 27 ) معتقلا تتهمهم إسرائيل بالمشارکة في عمليات مقاومة والتجسس على الکيان الصهيوني بالإضافة إلى ( 22 ) أسيراً من الأردن، و أسير سعودي واحد هو عبد الرحمن العطيوي المعتقل منذ مارس 2005، والعشرات من جنسيات عربية مختلفة لاسيما من السودان وهؤلاء معتقلين بسبب اجتيازهم الحدود لأسباب مختلفة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: