رمز الخبر: ۱۵۰۵۰
تأريخ النشر: 11:47 - 25 August 2009
عصرایران - أكد السفير العراقي لدى إيران عدم توفر ألادلة الكافية التي تثبت تورط طهران في العمليات المسلحة في العراق، في إشارة إلى الضجة الاعلامية التي تتهم ايران بالضلوع في تفجيرات الاربعاء الدامي ببغداد.

وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن موقع راديو نوا ان محمد مجيد الشيخ رفض اتهام بعض القادة الأمنيين العراقيين الموجه ضد إيران بالوقوف وراء تفجيرات الأربعاء في بغداد، واصفا تصريحاتهم بغير الواقعية.

وأكد السفير العراقي لدى الجمهورية الاسلامية الايرانية أن إيران أعربت عن استعدادها للمساهمة في علاج جرحى التفجيرات الاخيرة في مستشفياتها.

وفي شأن آخر، أكد محمد مجيد الشيخ استقرار الحالة الصحية لرئيس المجلس الأعلى عبد العزيز الحكيم بعد نقله ال المستشفى عقب الإعلان عن تدهور حالته الصحية في وقت سابق.

يذكر ان العاصمة العراقية بغداد شهدت يوم الاربعاء 19 آب / اغسطس 2009 عدة تفجيرات استهدفت وزارتي الخارجية والمالية وسوقا شعبيا في احد الاحياء، ادت الى سقوط 95 قتيلا وإصابة 1203 آخرين بجراح، وقد لاقت هذه التفجيرات الارهابية ادانات واسعة محلية واقليمية ودولية.

وإثر حدوث هذه التفجيرات الارهابية اثارت بعض وسائل الاعلام الاقليمية موجة من الاتهامات ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، ساعية من خلال نشر بعض التقارير والمقابلات مع بعض الشخصيات المعروفة بعدائها لإيران، الى لصق تهمة الضلوع والتخطيط للتفجيرات بطهران. بينما أكد المسؤولون العراقيون وبعض المعتقلين ان التفجيرات الاخيرة نفذت على يد عناصر من القاعدة وحزب البعث، وبدعم من بعض الدول العربية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: