رمز الخبر: ۱۵۱۱۱
تأريخ النشر: 09:18 - 29 August 2009
عصرایران ـ "القدس العربي" ـ  عادت مأساة الانهيارات الأرضية التي تضرب أنفاق التهريب المقامة أسفل الحدود الفلسطينية المصرية جنوب قطاع غزة من جديد، حيث قتل الجمعة ثلاثة شبان من عائلة واحدة تحت أنقاض أحد الأنفاق.

وقال مسعفون وشبان يعملون في حقل تهريب البضائع ان ثلاثة شبان لقوا حتفهم، فيما أصيب رابع بجراح واختناق جراء انهيار نفق تهريب.

وبحسب المسعفين فإنهم استطاعوا انتشال جثامين الشبان الثلاثة، الذين قضوا اختناقاً، تحت رمال نفق تهريب، وذكروا أنه تم تحويل الشاب الرابع إلى المشفى الأوروبي القريب من المدينة لإصابته بجراح خطرة.
والشبان الثلاثة أبناء عمومة من عائلة اللحام بمدينة خانيونس، وجميعهم في العشرينات من العمر.

وقال المسعفون ان حادث الانهيار كان في نفق مقام على مقربة من بوابة صلاح الدين، بسبب انفجار خط صرف صحي، مقام أعلى النفق المحفور بعمق يصل لنحو الـ 30 مترا، لافتين الى أن تسرب المياه من خط الصرف الصحي الى باطن الأرض أحدث الانهيار في النفق.

يشار الى أن الفلسطينيين شرعوا في حفر الأنفاق التي يفوق عددها الثلاثمائة بأعداد كبيرة، منذ فرض إسرائيل حصارها الخانق على السكان لأكثر من عامين.

ويتم من خلال هذه الأنفاق وهي ممرات أرضية ضيقة إدخال سلع ومواد تموينية ووقود ترفض إسرائيل إدخالها إلى قطاع غزة، وتعد مهنة العمل في حقل التهريب من أخطر المهن التي يعمل فيها الفلسطينيون، حيث قتل أكثر من 110 شبان فلسطينيين منذ بدء العمل في هذه الأنفاق.

وكثيراً ما تتعرض منطقة الأنفاق والشريط الحدودي الفاصل بين جنوب القطاع ومصر إلى هجمات جوية تنفذها مقاتلات إسرائيلية نفاثة، وقبل ثلاثة أيام استشهد ثلاثة أشقاء وأصيب 9 آخرون بعد أن أطلقت طائرة صاروخا على نفق كانوا يعملون بداخله.

إلى ذلك أعلنت كتائب القسام الجناح لحركة حماس عن مقتل أحد ناشطيها، وقالت القسام ان ناشطها ويدعى طارق أبو جزر (22 عاما) من مدينة خانيونس قتل خلال "تأديته واجبه الوطني". وقالت انه كان يعمل ضمن صفوف قوات الشرطة، في وحدة النظام والتدخل.

وفي سياق آخر أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الجمعة كافة معابر قطاع غزة التجارية، التي تعمل بالأصل بشكل جزئي.

وقال رائد فتوح رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع إلى القطاع ان السلطات الإسرائيلية للأسبوع الخامس على التوالي تغلق معبر كرم أبو سالم دون ذكر الأسباب.

ومعبر كرم أبو سالم هو المعبر التجاري الذي تدخل من خلاله السلع الغذائية إلى السكان لمحاصرين. كذلك قال فتوح ان إسرائيل واصلت إغلاقها لمعبري المنطار "كارني"، والشجاعية "نحال عوز"، المخصصين لإدخال الأعلاف والقمح والوقود لغزة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: