رمز الخبر: ۱۵۱۳۴
تأريخ النشر: 08:27 - 30 August 2009
عصرایران - تجري شرطة ولاية سكسونيا الألمانية استعداداتها لمواجهة أي أوضاع أمنية صعبة خلال محاكمة قاتل الصيدلانية المصرية مروة الشربيني.

وتنشر مجلة دير شبيغل الألمانية تقريرا في هذا الشأن في عددها المقرر أن يصدر الاثنين تقول فيه انه تم إجراء محادثات أمنية مع كافة أطراف القضية. ووفقا لتقرير المجلة، هدد المتهم اثنين من المسجونين بطعنهم بسكين، كما فعل بأحد زملاء الدراسة عام 2006.

وكان الادعاء العام الألماني حرك الثلاثاء الماضي الدعوى القضائية ضد قاتل مروة الشربيني، وهو ألماني من أصل روسي (28 عاما)، ارتكب جريمته داخل قاعة محكمة في مدينة دريسدن مطلع تموز/ يوليو الماضي.

وذكرت مصادر الادعاء أن لائحة الاتهام ضد الشاب تشمل القتل ومحاولة القتل والتسبب في إصابات جسدية خطيرة وذلك بدافع كراهية غير الأوروبيين، والمسلمين.

ومن المحتمل بدء إجراءات المحاكمة نهاية تشرين أول/ أكتوبر المقبل.

وترجع أحداث القضية إلى الأول من تموز/ يوليو الماضي عندما كانت الصيدلانية مروة الشربيني، الحامل أنذاك في طفلها الثاني، تحضر جلسة استئناف بمحكمة دريسدن في قضية تعويض أقامتها ضد المدعى عليه بتهمة السب والقذف، وفجأة هاجمها القاتل وانهال عليها طعنا بالسكين داخل قاعة المحكمة، وعندما حاول زوجها الدفاع عنها، طعنه الجاني أيضا وأطلق شرطي النار على زوج الضحية عن طريق الخطأ ظنا منه أنه الجاني.

ويتلقى الزوج حاليا العلاج بمستشفى تأهيلي في ألمانيا، في حين عاد الطفل مصطفى (3 أعوام) إلى أسرة والدته الراحلة في مصر.

وتؤكد جميع الشواهد أن الدافع وراء ارتكاب الجريمة هو (كراهية الأجانب)، نظرا لأن الجاني سبق وسب المواطنة المصرية الراحلة بكلمات مثل (إسلامية) و(إرهابية) و(قذرة) مما جعلها تلاحقه قضائيا ونجحت بالفعل في الحصول على حكم بتغريمه نحو ألف دولار، ولكنه استأنف الحكم وارتكب الجريمة أثناء جلسة نظر الاستئناف.

ويشار إلى ان هذه الجريمة أثارت موجة من الغضب العارم في مصر والعالم الإسلامي، حيث شهدت العديد من المدن مظاهرات إدانة للجريمة، كما أعربت القيادات في ألمانيا عن صدمتها العميقة إزاءها، وأكدت أنه لا مكان لكراهية الإسلام أو المتخوفين منه كديانة في ألمانيا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: