رمز الخبر: ۱۵۱۴۷
تأريخ النشر: 14:47 - 30 August 2009
عصرایران - (رويترز) - قصفت طائرات اسرائيلية يوم الاحد مبنى في قطاع غزة يقول الجيش ان فلسطينيين كان يستخدمونه لدخول نفق لشن هجمات عبر الحدود في اسرائيل.

ووقع الهجوم الجوي الذي لم يسفر عن اصابة احد في الساعات الاولى من صباح يوم الاحد بعد فترة وجيزة من اعلان حماس التي تسيطر على القطاع ان فلسطينيين مجهولين فجروا شحنات ناسفة عند مجمعين امنيين في مدينة غزة.

وشنت حماس حملة لدرء ما اعتبرته تهديدات داخلية من جانب حركة فتح المنافسة واسلاميين منشقين متحالفين مع القاعدة وذلك في الوقت الذي تماسكت فيه الى حد بعيد هدنة توسطت فيها مصر منذ حرب الحركة مع اسرائيل في بداية هذا العام.

ووصفت حماس الهدف الذي قصفه الهجوم الجوي الاسرائيلي بانه "ارض مفتوحة" ولكن شهودا قالوا انه كان مبنى مؤلفا من غرفتين وفناء.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان ان قواته الجوية نفذت الضربة ردا على صاروخ اطلق من غزة على اسرائيل يوم السبت ولم يؤد الى اضرار. ولم تعلن اي جماعة فلسطينية مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي.

وقال البيان "كان من المزمع استخدام النفق للتسلل الى الاراضي الاسرائيلية لتنفيذ هجوم ارهابي... تم حفره تحت مبنى يبعد 1.5 كيلومتر عن السياج الامني."

وذكر مصدر امني اسرائيلي ان معلومات المخابرات اشارت الى ان النفق حفرته فصائل فلسطينية غير حماس.

وتتجنب حماس اسرائيل ولكنها ابدت استعدادا للدخول في هدنة طويلة الاجل. وتحاول مصر والمانيا التوسط في اطلاق حماس سراح الجندي الاسرائيلي جلعاد شليط الذي خطف في غارة عبر الحدود في يونيو حزيران 2006 مقابل الافراج عن مئات من الفلسطينيين المحتجزين في السجون الاسرائيلية.

وقالت حماس في وقت سابق يوم الاحد ان مجهولين فجروا قنابل عند سجن انصار 2 ومقر اقامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في غزة.

ولم يصب احد في الانفجارات التي وصفها سكان بانها تبدو ناجمة عن قنابل يدوية. ونفت مصادر امنية في اسرائيل تورط اسرائيل في ذلك.

وما ان سحقت حماس فتح في انتخابات عام 2006 حتى وجدت نفسها معزولة من جانب الغرب لرفضها الدخول في سلام مع اسرائيل.

وفي ظل غرق غزة في حالة من الفقر والفوضى تخشى الحركة من ظهور منافسين داخليين. وشنت شرطة حماس هجوما على فصيل له صلة بالقاعدة اعلن الانفصال في جنوب غزة في 14 اغسطس اب مما اسفر عن مقتل 28 شخصا.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: