رمز الخبر: ۱۵۱۸۳
تأريخ النشر: 10:32 - 01 September 2009
متکي في جلسة منح الثقة:
وصف الوزير المقترح لحقيبة الخارجية منوجهر متکي اليوم الاثنين في جلسه مجلس الشوري الاسلامي لمنح الثقة لتشکيلة حکومة الرئيس احمدي نجاد ،دبلوماسية الحکومة التاسعة بالمنطقية والداعية للعدالة والحازمة.
عصرایران - وصف الوزير المقترح لحقيبة الخارجية منوجهر متکي اليوم الاثنين في جلسه مجلس الشوري الاسلامي لمنح الثقة لتشکيلة حکومة الرئيس احمدي نجاد ،دبلوماسية الحکومة التاسعة بالمنطقية والداعية للعدالة والحازمة.
   
وقال متکي ان هذه الدبلوماسية حققت نتائجها علي جميع الاصعدة وتحولت الجمهورية الاسلامية الايرانية الي قوة اقليمية مؤثرة.

ونقلت وکالة الانباء الایرانیة ان وزير الخارجية الذي حضر جلسة المجلس للدفاع عن دبلوماسيه حکومة الرئيس احمدي نجاد وشرح برامجه في الحکومة المقبلة اضاف ان الحکومة التاسعة ازالت جذور التهديد الموجه ضد ايران.

وقال متکي ان وزارة الخارجية اولت اهتماما خاصا في الخطة الاقتصادية الخامسة بموضوع العلاقات الاقتصادية في العلاقات الخارجية موکدا ان قائد الثورة الاسلامية اکد مرارا علي هذا الموضوع .

واضاف الوزير المقترح لحقيبة الخارجية ، ان غالبية المحادثات الاقتصادية في المجالات التجارية وتصدير الخدمات الفنية والهندسية وتنظيم العقود والاتفاقيات مع دول العالم المختلفة اجرتها وزارة الخارجية في الحکومة ‌التاسعة .

واشار الي متابعة وزارة الخارجية للقضايا المتعلقة بالخليج الفارسي وبحر قزوين والنظام القانوني لبحر قزوين لخدمة المصالح الوطنية للبلاد.

ووصف متکي حضور ايران في اجتماع دافوس بالناجح وقال ان ايران عملت بدراية بخصوص موضوع المسلمين في الصين.

وقال الوزير المقترح لحقيبة الخارجية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحظي في مجال العلاقات الدولية بمنطق قوي بين الحکومات فضلا عن مکانتها الطيبة بين شعوب العالم .

واضاف متکي ان القوي المتغطرسة ضعفت امام حکمة‌ ايران ومنطقها بحيث عجزوا عن توجيه النقد لتصريحات ايران.

واوضح ان القوي المتغطرسة کانت في السابق تستخدم لغة التهديد لتبيين مواقفها عندما تعجز عن توضيح مواقفها بلغة‌ المنطق اما في الوقت الحاضر فان لغة التهديد واستخدام القوة قد ولت والدليل علي ذلک قضايا العراق وافغانستان وغيرها .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: