رمز الخبر: ۱۵۱۸۸
تأريخ النشر: 11:32 - 01 September 2009
عصرایران- قالت الشرطة الاثنين إن أكثر من 25 حاوية نفط وشاحنات تحمل مؤن للقوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان دمرت في هجوم وقع مساء الأحد ببلدة شامان الباكستانية النائية على الحدود مع أفغانستان.

وتقطعت السبل بمئات الشاحنات في المعبر الحدودي شامان بإقليم بالوشستان شمال غرب باكستان بعد أن سد سائقو الشاحنات الأفغانية الجمعة الماضية الطريق احتجاجا على التفتيش الصارم الذي تخضع له المركبات القادمة من أفغانستان على يد قوات الأمن الباكستانية.

وقال عبد البصير، وهو مسئول شرطة محلي، إنه يعتقد ان مسلحين إسلاميين هاجموا الشاحنات، التي كان يحمل معظمها مركبات مدرعة للقوات الغربية، بعد فترة قصيرة من تناول سائقي الشاحنات المسلمين طعام الإفطار بعد الصيام.

وقال عبد البصير لوكالة الأنباء الألمانية عبر الهاتف: أصابت قنبلة يعتقد أنها تم التحكم فيها عن بعد بناقلة نفط، ما أشعل حريق سرعان ما امتد لشاحنات أخرى.

ووقع تبادل لإطلاق النار بين القوات شبه العسكرية ومنفذي الهجوم.

وعثر على جسد متفحم يعتقد أنه لسائق، داخل إحدى ناقلات النفط المدمرة، في حين أصيب جندي على الأقل في الاشتباك.

وأستؤنفت حركة المرور من خلال المعبر البري في وقت مبكر صباح الاثنين.

ويعد الطريق السريع الذي يمر بشامان أحد طريقين رئيسيين يستخدمهما المقاولون لنقل الوقود والمؤن العسكرية من مدينة كراتشي الساحلية في باكستان إلى القوات الأمريكية وقوات حلف الأطلسي في أفغانستان.

وشن المسلحون هجمات أقل نسبيا على طريق شامان عنه على طريق ممر خيبر الرئيسي في المنطقة القبلية في شمال غرب باكستان.

وصعدت السلطات الباكستانية من عمليات تفتيش سيارات الشحن القادمة من أفغانستان منذ الرابع من نيسان/ ابريل الماضي عقب العثور على حوالي 50 أفغانيا، كان يتم تهريبهم إلى إيران عبر بالوشستان، قتلى داخل شاحنة تركت لحالها في كويتا عاصمة الإقليم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: