رمز الخبر: ۱۵۲۱۶
تأريخ النشر: 09:32 - 02 September 2009
انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية التصريحات الاخيرة للمسؤولين الفرنسيين والالمان فيما يتعلق بالبرنامج النووي السلمي الايراني , مؤكدا ان استخدام وسيلة الحظر لن تؤثر في مطالبات الجمهورية الاسلامية الايرانية القانونية والحقوقية.
عصرایران - انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية التصريحات الاخيرة للمسؤولين الفرنسيين والالمان فيما يتعلق بالبرنامج النووي السلمي الايراني , مؤكدا ان استخدام وسيلة الحظر لن تؤثر في مطالبات الجمهورية الاسلامية الايرانية القانونية والحقوقية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان حسن قشقاوي قال في معرض رده حول موقف وزارة الخارجية ازاء هذه التصريحات قائلا : ان التصريحات التدخلية للمسؤولين الفرنسيين والالمان تدل على عدم الفهم الصحيح والواقعي تجاه التطورات في ايران  ويعبر عن تدخل سافر في الشؤون الداخلية للدول الاخرى وهو ما يتنافى صراحة مع القوانين الدولية  ويبين محاولات الحكومتين الفرنسية والالمانية في دعم ممارسات تعكير الامن في الدول الاخرى وينتهك مبدأ السيادة الوطنية للدول.

واعرب عن اسفه لان فرنسا تمضي قدما في تطرفها في التدخل في الشؤون الداخلية للجمهورية الاسلامية الايرانية والذي يعتبر امرا مرفوضا بتاتا من قبل ايران , مشيرا الى تراجع شعبية الرئيس الفرنسي في بلاده وهو ما يؤشر على ابتعاد قادة هذا البلد عن شعبهم.

وتطرق قشقاوي الى الانتهاكات العديدة التي تحدث في فرنسا والمانيا تجاه حقوق الاقليات الدينية والعرقية والمهاجرين والنساء والاطفال وسكان ضواحي المدن والسجناء , متساءلا كيف يمكن للرئيس الفرنسي ان يعطي دروسا في حقوق الانسان للآخرين؟.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية تصريحات المسؤولين الفرنسيين والالمان حول البرنامج النووي السلمي الايراني بانها غير منطقية ولا اساس لها من الصحة , وان هذه التصريحات متأثرة بالافكار العدوانية لقادة الكيان الصهيوني ولا تتناسب مع مصالح الشعبين الالماني والفرنسي , ولا يمكنها ان تؤثر في استيفاء الحقوق المشروعة للشعب الايراني المطالب بالعدالة بشأن التقنية النووية السلمية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: