رمز الخبر: ۱۵۲۵۶
تأريخ النشر: 14:56 - 03 September 2009
عصرایران - أعلن رئيس الحکومة اللبنانية المکلف سعد الحريري أنه يسعى لتشکيل حکومة ائتلاف وطني تهتم بحاجات المواطنين الأساسية, إلاّ أنه أکد في الوقت نفسه رفضه لشروط المعارضة للمشارکة في هذه الحکومة التي أمل أن ينجزها قبل منتصف الشهر الجاري.
   
رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري يلقي كلمته في حفل الإفطار الرمضاني
وقال الحريري في حفل إفطار رمضاني غروب أمس: "يجب أن يکون هناک منطق بتشکيل الحکومة، والمنطق يقضي بان هناک أکثرية ربحت الانتخابات وهناک أقلية.. نحن بالتأکيد نريد هذه الأقلية أن تشارک في الحکومة، ولکن ليس بشروطها، بل على قاعدة أن هناک أکثرية وأقلية".

أضاف: "فليست الأقلية هي التي تفرض على الأکثرية شروطها، وتقول إنها تريد کذا وکذا. لقد مددنا يدنا وأظهرنا انفتاحا واضحا للتوصل إلى تشکيل حکومة وحدة وطنية، ولکن هذا لا يعني أن يصبح الأمر بان يقولوا إننا يجب أن نقوم بما يريدونه وإلا...، فهذا منطق مرفوض بکل صراحة وبکل وضوح، وأنا سعد رفيق الحريري لن اقبل بهذا المنطق".

وأعرب الحريري عن أمله في أن ينتهي من تشکيل هذه الحکومة وبجهود الجميع قبل توجه الرئيس ميشال سليمان إلى الأمم المتحدة، (لتمثيل لبنان في الجمعية العامة للأمم المتحدة منتصف الشهر الجاري).

وقال: "أن قضيتنا الأساسية والمرکزية هي قضية فلسطين، ولا يزايدن احد علينا في هذا الموضوع، وخلال هذا الشهر الفضيلة علينا جميعا أن نتحسس معاناة أهلنا في غزة والضفة الغربية الذين يعانون من ممارسات الاحتلال الإسرائيلي واعتداءاته المتواصلة، ولکي نتمکن من مساعدة فلسطين يجب أن نقوي المؤسسات في بلدنا ونبني دولة القانون وندعم القوى الأمنية ونرسي الأمن والاستقرار ونوفر سبل العيش الکريم للبنانيين، فکل لبنان والجنوب وصيدا قدموا آلاف الشهداء والتضحيات من اجل القضية الفلسطينية".

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان کان أصدر مرسوماً جمهورياً بتکليف رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري بتشکل الحکومة الجديدة قبل أکثر من شهرين وتوصل الحريري في مشاوراته مع الأفرقاء اللبنانيين إلى اتفاق على تشکيل حکومة وحدة وطنية من 30 وزيراً منهم 15 وزيراً لفريق 14 آذار, و10 وزراء للمعارضة و 5 وزراء لرئيس الجمهورية, إلاّ أن الخلافات حول توزيع الحقائب لا سيما حقيبة الإتصالات لا تزال تحول دون تشکيل هذه الحکومة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: