رمز الخبر: ۱۵۲۶۲
تأريخ النشر: 11:11 - 05 September 2009
عصرایران - اتهمت الحكومة اليمنية المتمردين الشيعة مساء الجمعة بانتهاك وقف إطلاق النار الهش الذي تم التوصل إليه للسماح بتقديم مساعدات إنسانية في شمال غرب اليمن.

وقال مصدر مسئول باللجنة الأمنية العليا في بيان إن المتمردين هاجموا القوات الحكومية بمنطقة الملاحيظ في محافظة صعدة وفي منطقة حرف سفيان بمحافظة عمران المجاورة.
وكانت الحكومة قد أعلنت وقف إطلاق النار في وقت سابق الجمعة بعد أن تعهد المتمردون بضمان المرور الآمن للمساعدات الإنسانية للمناطق التي مزقها الصراع.

ووقعت تلك الانتهاكات بعد حوالي ثلاث ساعات من بدء سريان الهدنة في الساعة 9 مساء بالتوقيت المحلي (السادسة بتوقيت غرينتش) الجمعة للسماح بتقديم مساعدات إنسانية لحوالي 150 ألف شخص اجبروا على النزوح من ديارهم بسبب القتال العنيف.

وأضافت اللجنة الأمنية العليا في البيان الذي بثته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، رغم إعلانها الالتزام بذلك القرار، قامت العناصر الإرهابية التخريبية وكعادتها بانتهاكه ومواصلة ارتكاب اعتداءاتها وأعمالها التخريبية في قطاع الملاحيظ وبعض المناطق في حرف سفيان.

وحمل المصدر المتمردين مسؤولية كل ما يترتب على تلك الانتهاكات من نتائج.

وأعلنت السلطات اليمنية في وقت سابق الجمعة أن تعليق العمليات العسكرية يأتي استجابة لنداءات منظمات الإغاثة الدولية ومطالبة المواطنين من أبناء مديريات محافظة صعدة وبعد موافقة المتمردين على عدم شن هجمات على أفراد القوات الحكومية وإزالة الألغام والمتفجرات والحواجز الترابية.

ولم يتسن على الفور الوصول إلى مصادر المتمردين من أجل الرد على الاتهامات الحكومية.

وكانت صعدة الواقعة على الحدود اليمنية السعودية، مسرحا لهجوم عسكري ضخم شنته القوات الحكومية على الحوثيين منذ 11 آب/ أغسطس الماضي وشمل الهجوم ضربات جوية ومدفعية وصاروخية على معاقل المتمردين في مرتفعات إستراتيجية تطل على الحدود السعودية.

وقد قتل العشرات من المسلحين والمدنيين والجنود في القتال العنيف خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وتتهم السلطات اليمنية جماعة الحوثيين الشيعية بالسعي لاستعادة حكم العائلة الملكية الزيدية، والمعروفة باسم الأئمة التي أطاحت بها الثورة الجمهورية عام 1962 في شمال اليمن.

ويقول الحوثيون إنهم ثائرون ضد الفساد الحكومي وتحالف اليمن مع الولايات المتحدة.

ويقول المتمردون إنهم يريدون مزيدا من الحكم الذاتي ويعارضون انتشار الأصولية السنية المتأثرة بالسعودية ويعارضون الحزب الحاكم بزعامة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي زار ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز في المغرب الأسبوع الماضي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: