رمز الخبر: ۱۵۲۶۴
تأريخ النشر: 11:19 - 05 September 2009
عصرایران - اتهم حوالي خمسين من المثقفين والمخرجين ومنهم البريطاني كين لوش، المهرجان الدولي للأفلام في تورونتو بالتواطؤ مع الآلة الدعائية الإسرائيلية بسبب تكريم تل ابيب.

فقد اختار المهرجان الدولي للأفلام في تورونتو العاصمة الاقتصادية للدولة العبرية الوجهة الأولى لبرنامج من مدينة إلى مدينة، الذي يخصص سنويا إلى إحدى المدن.

واعتبر كاتبو رسالة مفتوحة صدرت الخميس ان المهرجان الدولي للأفلام في تورونتو، أشهر المهرجانات في أمريكا الشمالية، باختياره تل أبيب أصبح متواطئا مع الآلة الدعائية الإسرائيلية، خصوصا في سياق العدوان الوحشي على غزة هذه السنة.

ومن موقعي الرسالة، عالمة الاجتماع الكندية نعومي كلاين والمخرج البريطاني كين لوش والممثلة الأمريكية جين فوندا والمخرج الإسرائيلي عودي الوني.

وانتقد الموقعون خلو الأفلام العشرة المعروضة في اطار برنامج (من مدينة الى مدينة) من فيلم لمخرج فلسطيني. وانتقدوا أيضا تجاهل البرنامج لآلام الآلاف من السكان القدامى والأحفاد في منطقة تل ابيب/ يافا الذين يعيشون في الوقت الراهن في مخيمات اللاجئين بعد طردهم من منازلهم في 1948.

وقد فجر الجدال الأسبوع الماضي المخرج الكندي جون كريسون الذي قرر سحب فيلمه الجديد احتجاجا.

ورد مساعد مدير المهرجان كاميرون بايلي، مشيرا إلى ان مهرجان تورونتو عرض هذه السنة فيلمين لمخرجين فلسطينيين. وقال من جهة أخرى ان تل أبيب قد لفتت نظره لأن الأفلام التي صورت فيها تسبر أغوار المدينة وتنتقدها على كثير من الأصعدة، كما كتب في موقع المهرجان.

إلا انه أضاف: نعترف بأن اختيار تل أبيب لم يكن أمرا سهلا وان المدينة ما زالت أرضا مثيرة للجدل.

وقد شارك في المهرجان هذه السنة 335 فيما من 64 بلدا، منها 116 بلدا للمرة الأولى.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: