رمز الخبر: ۱۵۲۷۹
تأريخ النشر: 14:14 - 05 September 2009
عصرایران - الجزیره - أصدرت منظمة التجارة العالمية الجمعة حكما يقضي بعدم قانونية دعم مالي مفترض من الاتحاد الأوروبي لشركة أيرباص وفقا لتقارير إعلامية. لكن هذا الحكم لن يحسم قريبا نزاعا قانونيا طويلا بين الأوروبيين والأميركيين الذين يتبادلون الاتهامات بدعم أيرباص الأوروبية وبوينغ الأميركية.
 
ونسبت يومية وول ستريت جورنال الأميركية التأكيد المتعلق بمضمون الحكم إلى مصدر وصفته بالمطلع، على الرغم من أن النص الذي تسلمه دبلوماسيون أوروبيون وأميركيون في جنيف أمس الجمعة ينبغي أن يظل سريا إلى حين الانتهاء من دراسته.
 
ويقع نص الحكم في تقرير من ألف صفحة. ويفترض ألا تعلن رسميا نتيجة الدعوى الأميركية التي رفعت إلى منظمة التجارة الأميركية بشأن أيرباص قبل بضعة شهور قادمة.
 
وكان متوقعا على نطاق واسع أن يتفق رأي اللجنة التابعة لمنظمة التجارة العالمية المؤلفة من ثلاثة أفراد مع الدعوى التي اشتكت فيها الولايات المتحدة من أن أيرباص حصلت على مليارات الدولارات لبناء طائرتها  من طراز "أي 380" وغيرها من الطائرات التي تلقى إقبالا كبيرا ما يعد مخالفة لقواعد المنافسة وينتهك قواعد التجارة.
 
وتقول شركة بوينغ الأميركية إن أيرباص حصلت في الجملة على 205 مليارات دولار في صورة قروض وأشكال أخرى من الدعم من فرنسا وألمانيا وإسبانيا وبريطانيا على مدى عقدين من الزمن مما منحها أفضلية غير عادلة.
 
لكن الاتحاد الأووربي وأيرباص -التابعة لشركة الطيران والفضاء الأوروبية- يؤكدان في دعوى مضادة أن بوينغ حصلت على دعم غير قانوني من وكالات أميركية من بينها إدارة الطيران والفضاء (ناسا) إضافة إلى تخفيضات ضريبية كبيرة بقيمة 24 مليار دولار.
 
وبينما ذكّر مكتب ممثل التجارة الأميركي باتهامات واشنطن للحكومات الأوروبية بدعم أيرباص, قال متحدث باسم مفوضة التجارة في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون إن التقرير أو الحكم المبدئي الذي أصدرته منظمة التجارة أمس ليس سوى نصف القصة.
 
وأضاف المتحدث أنه ينبغي قراءة التقرير الجديد مع التقرير المؤقت عن دعوى الاتحاد الاوروبي على الولايات المتحدة بشأن الدعم المقدم لشركة بوينغ.
 
وقد يستغرق الأمر بضع سنوات حتى تستكمل آلية تسوية النزاعات بمنظمة التجارة العالمية عملها. ويتوقع أغلب المحللين في القطاع أن تتفاوض بوينغ وأيرباص على تسوية للنزاع الطويل قبل وصوله إلى أعلى محكمة بالمنظمة الدولية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: