رمز الخبر: ۱۵۳۶۷
تأريخ النشر: 13:44 - 07 September 2009
عصرایران -  (رويترز) - قال مسؤولون يوم الاثنين ان السلطات الفلبينية وضعت خبراء على أُهبة الاستعداد للتعامل مع احتمالات تسرب النفط من العبارة المكدسة بالركاب التي غرقت قبالة جزيرة مينداناو الجنوبية مخلفة تسعة قتلى.

وأنقذت السلطات 957 شخصا كانوا على متن العبارة. ولا يزال اثنان مفقودين.

وقال الاميرال ويلفريدو تامايو قائد خفر السواحل "لا تزال عمليات البحث والانقاذ جارية للتأكد من عدم ترك أحد في المياه. علينا التأكد من مواصلة مسح المنطقة."

وتابع "كما أننا نراقب احتمالات تسرب النفط. لدينا أشخاص قادرين على تطهير النفط المتسرب."

وقال تقرير لخفر السواحل الفلبيني يوم الاثنين ان شركة ابويتيز ترانسبورت سيستم المالكة للعبارة الغارقة والتي كانت تنقل ركابا وبضائع عينت خبراء للانضمام الى عمليات المراقبة وتقييم احتمالات تسرب النفط.

وأشار التقرير الى أن العبارة كانت تحمل 225 طنا من زيت الوقود اضافة الى 25 طنا من زيت التشحيم عندما أبحرت من مدينة جنرال سانتوس بجزيرة مينداناو في طريقها الى اقليم ايلويلو والعاصمة مانيلا.

وأخبر أحد الناجين اذاعة محلية يوم الاثنين أن العبارة كانت مائلة بالفعل عندما غادرت ميناء جنرال سانتوس.

وقال أرماند باليلو المتحدث باسم خفر السواحل لاذاعة محلية ان خفر السواحل سيبدأ تحقيقا خلال أيام لمعرفة كافة الاسباب المحتملة للحادث بما في ذلك عدم ربط حمولة العبارة باحكام الامر الذي ادى الى اختلال توازنها وميلها.

وأشار الطاقم أيضا الى وجود مشاكل بمولد العبارة وأفاد تقرير أولي من وكالة الكوارث يوم الاحد بوجود ثقب في جسم العبارة المصنوع من الصلب.

والعبارات وسيلة نقل مهمة في الفلبين التي تتكون من أكثر من سبعة الاف جزيرة الا أن سجل سلامة تلك العبارات سيء للغاية اذ تشيع الحوادث لتكدس العبارات بالركاب ولضعف عمليات الصيانة.

والعبارات وسيلة نقل مهمة في الفلبين التي تتكون من سبعة الاف جزيرة لكن تكثر الحوادث بسبب تكدس العبارات بالركاب وضعف الصيانة وحدوث عواصف مدارية.

وقتل أكثر من 800 شخص العام الماضي في انقلاب العبارة ( برينسيس أوف ذا ستارز) في اعصار. وقتل أكثر من أربعة الاف شخص في أسوأ كارثة بحرية تشهدها الفلبين حين وقع تصادم بين عبارة وناقلة نفط عام 1987 .

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: