رمز الخبر: ۱۵۳۷۲
تأريخ النشر: 14:47 - 07 September 2009
رضا احمدي - ومن الافضل للمسؤولين اليمنيين اعتماد ضبط النفس مع شعبهم بدلا من توجيه التهم الى ايران وان يستخدموا المدافع والدبابات والسلاح ضد العدو الخارجي. وفي هذا الخصوص لم يتمكن المسؤولون اليمنيون من تحقيق نجاح لان الراي العام اليمني وكذلك الدول العربية تعرف تماما التوجه السلمي الايراني وتؤمن به.
عصر ايران ، رضا احمدي – ان الحرب الشاملة التي تشنها الحكومة اليمنية على الشيعة في هذا البلد في منطقة صعدة مازالت مستمرة. وقد اظهرت صنعاء بانها تنوي انزال ضربة ساحقة بالشيعة اليمنيين من خلال اللجوء الى ذرائع واهية واستغلال صمت ورضا بعض دول المنطقة. كما ان ثمة هدفا يتمثل في ابادة النسل وحذف الشيعة في اليمن.

وبسبب اخفاق الجيش اليمني في قمع الشيعة وكذلك التساؤلات التي يطرحها الراي العام اليمني ، اخذ اليمن يطرح موضوع التدخل الايراني ووسائل الاعلام الايرانية في حين ان الجميع يعلم بان طهران لا علاقة لها اطلاقا بقضايا صعدة واعلنت مرارا وبالوسائل المختلفة نيتها اقامة علاقات محترمة ووثيقة مع اليمن. لكن السبب الرئيسي الذي لجأت اليه اليمن لجر ايران الى موضوع قتل الشيعة هو الاسقاط وتضليل الراي العام اليمني.

وفي هذا الخصوص لم يتمكن المسؤولون اليمنيون من تحقيق نجاح لان الراي العام اليمني وكذلك الدول العربية تعرف تماما التوجه السلمي الايراني وتؤمن به.

كما اتهم المسؤولون اليمنيون وسائل الاعلام الايرانية بدعم الشيعة في صعدة ويجب القول في هذا الخصوص بانه لا يجب التوقع من وسائل الاعلام الايرانية ان تتصرف على اساس طلب ورغبة السلطات اليمنية. ان الخطوط الحمراء لنشاط وسائل الاعلام الايرانية هي القوانين الايرانية التي تسمح بالاحتجاج على ابادة المسلمين في اي من الدول الاسلامية ، مثلما دعمت وسائل الاعلام الايرانية جميع المظلومين سواء في فلسطين والعراق ولبنان وحتى البوسنة والهرسك.

ومن الافضل للمسؤولين اليمنيين اعتماد ضبط النفس مع شعبهم بدلا من توجيه التهم الى ايران وان يستخدموا المدافع والدبابات والسلاح ضد العدو الخارجي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: