رمز الخبر: ۱۵۳۷۸
تأريخ النشر: 16:16 - 07 September 2009
وتعد قضية لبنى حسين اختبارا لقواعد الحشمة التي تقول كثيرات من النشطات انها غير واضحة مما يترك لكل ضابط مجالا واسعا لتفسيرها وتحديد ماهي الملابس غير المقبولة.


Photo

عصر ایران - الخرطوم - رويترز - وقع صدام بين نشطات مدافعات عن حقوق المرأة في السودان واسلاميين وشرطة مكافحة الشغب يوم الاثنين قبل جلسة محاكمة لبنى حسين التي تواجه حكما بأربعين جلدة لارتدائها بنطلونا وهو ما اعتبرته السلطات زيا غير محتشم.

وسريعا ما اخلت الشرطة المكان خارج محكمة في الخرطوم وضربت عددا من المحتجين بالهراوات والقت القبض على عشرات من النساء المساندات للبنى حسين التي لقيت قضيتها اهتماما عالميا منذ القاء القبض عليها في حفل في يوليو تموز مع 12 أخريات.

وتعد قضية لبنى حسين اختبارا لقواعد الحشمة التي تقول كثيرات من النشطات انها غير واضحة مما يترك لكل ضابط مجالا واسعا لتفسيرها وتحديد ماهي الملابس غير المقبولة.

ونشرت لبنى حسين وهي صحفية سابقة كانت تعمل لدى الامم المتحدة وقت القبض عليها قصتها ووقفت امام الكاميرات لتصورها وهو ترتدي بنطلونا فضفاضا وطلبت مساندة وسائل الاعلام.

وقالت المحتجة سوسن حسن لرويترز "منحتنا لبنى فرصة.. انها شجاعة.. لقد ضربت الاف من الفتيات منذ التسعينات ولكن لبنى أول من لم تلزم الصمت."

وتجمع نحو 150 محتجا معظمهم من النساء ارتدت بعضهن بنطلونات وهم يلوحون بلافتات خارج محكمة في الخرطوم أُحيطت باجراءات امن مشددة وشرطة مكافحة الشغب مزودة بهراوات ودروع.

ثم انضم الى الموقع عشرات من الرجال واطلقوا شعارات دينية وادانوا لبنى حسين وانصارها ووصفوهن بالعاهرات وطالبوا بعقوبة صارمة لها.

ووقعت مصادمات وانتزع محتج ملتح لافتة ورقية ومزقها. وتدخلت شرطة مكافحة الشغب وضربت المحتجين بالهراوات. ولاحقا اقتادت الشرطة عشرات النساء الى حافلة صغيرة غادرت المكان.

وقالت طبيبة جراحة ترتدي بذلة بيضاء قبل ان تخلي شرطة مكافحة الشغب المكان "انهم يضربوننا. يحاولون استفزازنا للقيام بعمل يتسم بالعنف كي يردون علينا ويبعدونا عن الشوارع. لم أتصور ابدا ان يحدث ذلك."

وفي وقت سابق ذكر محامي الدفاع نبيل اديب عبد الله ان قانون الزي المحتشم فضفاض لدرجة تحول دون حصول لبنى حسين على محاكمة عادلة. وترفض موكلته الاتهامات وتقول ان ملابسها كانت محتشمة وانها لم تخالف القانون.

وسبق ان ذكرت ان عشرة من النساء الاخريات اللائي اعتقلن معها اعترفن بذنبهن وجلدن.

وأجل القاضي الجلسة الأخيرة لمحاكمة لبنى حسين للتحقق مما اذا كانت لديها حصانة من المحاكمة لانها كانت تعمل كمتحدثة صحفية للامم المتحدة وقت القبض عليها.

وقالت لبنى حسين انها استقالت من وظيفتها في الامم المتحدة لتتخلى عن أي حصانة قانونية حتى يمكن الاستمرار في نظر قضيتها لتثبت براءتها وتتحدى قانون الحشمة.

وقال مسؤولون في الامم المتحدة ان المنظمة ابلغت السودان ان لبنى حسين كان لها حصانة من أي اجراءات قانونية لانها كانت موظفة في المنظمة الدولية وقت القبض علي
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: