رمز الخبر: ۱۵۴۲۵
تأريخ النشر: 11:19 - 09 September 2009
عصرایران - أبدى وزير الخارجية منوجهر متكي لدى استقباله السفير الكازاخستاني في طهران, عدم ارتياحه لعقد الاجتماع الرباعي لدول بحر قزوين في كازاخستان بدون مشاركة ايران, مؤكدا ان طهران تعتبر هذا الاجتماع ضد مصالحها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان سفير كازخستان الجديد لدى طهران نورباخ رستموف التقى أمس الثلاثاء وزير خارجية الجمهورية الإسلامية وسلمه نسخة من أوراق اعتماده .

وتم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع في المنطقة والعالم .

واشار متكي الى الازدياد الملحوظ في التعاون الاقتصادي بين ايران وكازاخستان خلال الأعوام الأربعة الأخيرة , موضحا بأن البلدين نجحا في رفع مستوى العلاقات الاقتصادية من عدة مئات ملايين الدولارات الى ثلاثة مليارات دولار .

واضاف: "يمكن لهذا التعاون أن يشهد المزيد من النمو في المستقبل نظرا لرئاسة كازاخستان لمجلس الامن والتعاون الاوروبي ورئاسة الجمهورية الاسلامية الايرانية لحركة عدم الانحياز في العام 2012 ".

واشار متكي الى مشاوراته التي اجراها مع الدول الساحلية المطلة على بحر قزوين خلال الايام الاخيرة , معربا عن عدم ارتياحه للانباء الواردة حول انعقاد الاجتماع الذي ضم اربع دول مطلة على هذا البحر في مدينة اكتايو بكازاخستان , وأكد, "ان عقد هذا الاجتماع يتناقض مع الاتفاقيات المبرمة بين الدول الخمس المطلة على بحر قزوين والتي تؤكد بأن مناقشة واتخاذ القرارات حول قضايا بحر قزوين يجب ان تتم بحضور جميع البلدان المطلة على بحر قزوين ".

وأضاف متكي, "ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر عقد الاجتماع الرباعي ضد مصالحها ".

بدوره اوضح السفير الكازاخستاني في هذا اللقاء ان الزيارات الرئاسية المتبادلة بين البلدين خلال العامين الاخيرين أتاحت الارضية لتوسيع وتطوير التعاون الثنائي, مؤكدا "يوجد في العلاقات الثنائية امكانيات جيدة وسأبذل جهدي خلال المرحلة القادمة للاستفادة من جميع الامكانيات والطاقات لرفع مستوى العلاقات ".

واكد نورباخ رستموف أن الاهتمام الخاص الذي تبديه مختلف الدول حيال الجمهورية الاسلامية الايرانية راجع لدورها الهام على الساحة الدولية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: