رمز الخبر: ۱۵۵۰۳
تأريخ النشر: 13:26 - 13 September 2009
عصرایران - قال مسؤولون أمنيون في باكستان إن مروحيات قتلت 22 مسلحا ودمرت ثلاثة من مخابئهم السبت في هجمات في منطقة خيبر على الحدود الباكستانية الأفغانية، حيث تجري معارك عنيفة بين الجيش الباكستاني وحركة طالبان باكستان.
 
وحسب الأرقام الحكومية فقد قتل أكثر من 150 مسلحا في الأيام الاثني عشر منذ بدء الهجوم في خيبر، وهي من مناطق البشتون السبع شبه المستقلة في باكستان، بعد أيام من مقتل 22 من حرس الحدود في تفجير.
 
واعترف مسؤول باكستاني في خيبر بمصرع اثنين من القوات الباكستانية الأحد بعد تفجير عبوة ناسفة عن بعد في قوة أمنية مشاركة في معارك خيبر الرامية إلى تأمين مرور الإمدادات إلى القوات الأجنبية في أفغانستان.
 
كما أعلن الجيش الباكستاني أن قواته قتلت أيضا خمسة مسلحين واعتقلت 18 آخرين أثناء عملية تفتيش في وادي سوات.
 
وفي الوقت نفسه قال وزير الداخلية رحمن مالك إن سبعة من مواطني الملاديف يشتبه بأن لهم صلة بتنظيم القاعدة اعتقلوا في باكستان.
 
وجاءت الهجمات بعد يوم من إعلان الجيش الباكستاني أنه اعتقل خمسة من كبار أعضاء حركة طالبان باكستان في منطقة سوات بينهم المتحدث باسم الحركة مسلم خان مما.
 
وأثار تقدم طالبان في عدة مناطق في وقت مبكر من العام الجاري وسلسلة من الهجمات في المدن المخاوف بشأن استقرار باكستان المسلحة نوويا، وشمل القلق حليفتها الولايات المتحدة التي بلغ بها الأمر إلى أن لمحت إلى أن الحكومة "تقدم تنازلات" للمسلحين.
 
لكن باكستان أعادت طمأنة الولايات المتحدة إلى التزامها بمحاربة المسلحين عبر شن هجوم في سوات أواخر أبريل/نيسان الماضي وهجمات على طالبان في معاقلها على الحدود الأفغانية ومنها منطقة وزيرستان الجنوبية.
 
كما شنت قوات الأمن هجوما في منطقة خيبر في بداية الشهر في محاولة لتطهيرها من المسلحين الذين كانوا يهاجمون الشاحنات المارة عبر ممر خيبر محملة بالإمدادات للقوات الغربية عبر الحدود في أفغانستان.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: