رمز الخبر: ۱۵۵۳۴
تأريخ النشر: 09:36 - 14 September 2009
عصرایران - حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدى افتتاحه اجتماع الحكومة الإسرائيلية الأسبوعي الأحد من تكرار إطلاق صواريخ الكاتيوشا من الأراضي اللبنانية باتجاه الأراضي الإسرائيلية في أعقاب إطلاق صاروخين يوم الجمعة الماضي سقطا في شمال إسرائيل من دون تسجيل إصابات أو أضرار تذكر.

وقال نتنياهو: إننا ننظر إلى إطلاق الصواريخ بخطورة بالغة وقد قلت إننا لن نقبل ولن نضبط أنفسنا أمام إطلاق صواريخ في المستقبل ولن نقبل بالإرهاب الموجه نحو مواطني إسرائيل.

وأضاف: في موازاة ذلك قدمنا شكوى إلى مجلس الأمن الدولي على ضوء خرق اتفاق وقف إطلاق النار والأمر الواضح هو أن هذه الصواريخ تم إطلاقها من جنوب نهر الليطاني خلافا لقرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن الدولي في آب/ أغسطس العام 2006 والذي أنهى حرب لبنان الثانية.

وتابع: نعتبر أن حكومة لبنان مسؤولة عن كافة الخروقات والعدوان من الاراضي اللبنانية ضد أراضينا. وسوف نستمر في الدفاع عن أنفسنا سواء من الناحية الأمنية أو في المحافل الدولية وسنواصل الجهود لدفع السلام.

وتطرق نتنياهو إلى المحادثات التي سيجريها مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة التي سيتوجه إليها الاحد وإلى المحادثات التي سيجريها مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل في إسرائيل الاثنين.

وقال: ما زال هناك عمل ينبغي إنجازه وأنا آمل أن نقلص الفجوات من أجل تحريك العملية السياسية، ولسنا أولئك الذين يضعون العراقيل وبالنسبة لنا لا توجد ما يؤخر الدخول في مفاوضات سياسية.

وتطرق نتنياهو أيضا إلى الوعكة التي ألمّت بالرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس الذي فقد الوعي فجأة خلال مؤتمر في تل أبيب مساء السبت وسقط على منصة الخطباء وتبين بعد فحوصات طبية أن ضغط الدم قد انخفض بصورة مفاجئة فيما نصحه الأطباء بالراحة في الأيام المقبلة.

وقال نتنياهو: ليس بالإمكان وقف شمعون، وقد قلت له أنه يلتقي مع ميتشل فقط وأن يرتاح قليلا، في إشارة إلى استمرار بيرس بنشاط سياسي حثيث رغم سنه وتجاوزه سن الخامسة والثمانين عاما.

واضاف: هناك قلق حقيقي من جانب كل مواطن في الدولة على رئيسنا وباسم جميع وزراء إسرائيل أتمنى له الصحة الجيدة.

وكان قد تم نقل بيرس مساء السبت إلى مستشفى شيبا في تل أبيب، وبعد إجراء فحوص طبية تم خروجه قبيل فجر الاحد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: