رمز الخبر: ۱۵۵۸۰
تأريخ النشر: 12:04 - 15 September 2009
عصرایران ـ تمسك رجل دين مغربي بفتواه "جواز شرب المرأة المتوحمة للخمر"، الا انه اضاف توضيحا ان هذه الفتوى تخص المرأة التي دخلت الاسلام متأخرة.

ويقترح عبد الباري الزمزمي رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل والنائب في البرلمان، ان الفتوى التي اطلقها حول اجازة شرب الخمر بالنسبة للمرأة المتوحمة تهم حالة بعينها وخاصة واستثنائية ومرجعها حكم الاضطرار.

ونقلت صحيفة " الجريدة الاولى " عن الزمزمي صاحب الفتاوى المثيرة للجدل ان فتواه بشأن جواز شرب المرأة الحامل للخمر التي اثارت جدلا واسعا بالمغرب "لا تعني النساء اللائي نشأن وتربين في كنف عائلات مسلمة بالمغرب او في غير المغرب من البلاد الاسلامية لأن المرأة المسلمة لا يخطر على بالها شرب الخمر لأنها لم تألفه ولم تشربه في حياتها بحكم نشأتها وانما فتواه موجهة الى النساء الاجنبيات اللائي دخلن في الاسلام بعد عمر قضينه في عائلات مسيحية او يهودية".

واعاد الزمزمي أصل الفتوى الى "سؤال من امرأة غربية نشأت على شرب الخمر مع عائلتها قبل أن تسلم وتتزوج، وفي مراحل حملها الأولى، أي الوحم، توحمت على الخمر بالنظر إلى الماضي الذي كانت تعيشه، فسئلت عن هذه الواقعة،عما إذا كان بامكانها أن تشرب الخمر وإلا فإن الولد سيولد مشوها أو سيسقط، فأفتيت بأن ذلك يدخل في إطار الضرورة الشرعية لحماية النفس".

ورد الزمزمي على منتقديه بانهم تجاهلوا شروط الاضطرار والاكراه الذي تكون المرأة الحامل تحت تأثيره في مرحلة الوحم واشار الى ان هناك مغربيات يتناولن اثناء فترة الوحم التراب او الفحم.

وقال ان حكم الاضطرار منصوص عليه في القرأن والسنة النبوية وان ما هو مباح في حالة الاضطرار لا يعني انه مباح للعامة باعتبار ان المضطر هو المدفوع الى الحرام دفعا يقترفه مكرها وليس بإرادته.

واضاف ان "تصوير الفتوى على أنها إباحة للخمر للحوامل مبالغات إعلامية لتصفية حسابات شخصية ضدي".

واثارت فتاوى سابقة لعبد الباري الزمزمي حول الافطار في رمضان او حول الشذوذ الجنسي نقاشات حادة في اوساط رجال الدين في المغرب.

وقد اجاز الزمزمي افطار لاعبي الفريق المغربي لكرة القدم خلال مباراتهم مع فريق افريقي في اطار نهائيات مونديال 2010، كما اجاز استعمال ادوات للممارسة الجنسية قبل الزواج درءاً للزنا.

وأفتى عبد الباري الزمزمي بضرورة إفطار لاعبي المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم خلال مباراتهم التي جرت يوم الاحد 6 ايلول/سبتمبر أمام منتخب الطوغو برسم التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأسي العالم وإفريقيا 2010 والتي خرج فيها الفريق المغربي من هذه النهائيات فيما رأى علماء آخرون في تلك الفتوى عبثا بالدين لأن اللعب هو اللعب ولا يجوز الإفطار أثناء ممارسته.

ويرى الزمزمي أن الحكم الشرعي في هذه النازلة يتعلق أساساً بالسفر، حيث يجوز شرعاً للمسافر أن يفطر إذا شاء طبعاً، وبالتالي يمكن للاعبي كرة القدم الإفطار بحكم أنهم في عداد المسافرين، مضيفاً أنه حتى لو مكث هؤلاء اللاعبون شهراً كاملاً في تلك البلاد يحق لهم الإفطار الشهر كله اعتماداً على الحكم الشرعي للصائم المسافر، وليس اعتمادا على صعوبة المباراة أو مشاق التدريب فحسب.

ويقترح الزمزمي ان رخصة المسافر تعتبر مثل رخص أخرى من قبيل القصر في الصلاة وغير ذلك، مشيراً إلى أنه ينبغي على هؤلاء اللاعبين قضاء ما أفطروه بعد انصرام الشهر الكريم، مشيرا إلى أن رخصة الإفطار لدى المسافر تكون سواء كان السفر من أجل السياحة أو من أجل لعب كرة القدم.

وأفتى الزمزمي بامكانية"استعمال بعض الوسائل والأدوات الجنسية من طرف المرأة كما الرجل، ممن تعذر عليهم الزواج، ويعتبر ذلك خيرا لهم من اللجوء إلى الزنا، أي يمكن استعمال تلك الأدوات تماما كما هو اللجوء إلى العادة السرية في انتظار فرصة الزواج، وهو يعتبر خيرا من الإقدام على خطوة الزنا، واليوم توجد في بعض الدول امرأة بلاستيكية بالنسبة للرجل مثلا وأعضاء تناسلية ذكورية يمكن استغلالها من طرف المرأة، لكن فقط في حالة تعذر الزواج".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: