رمز الخبر: ۱۵۵۹۷
تأريخ النشر: 14:47 - 16 September 2009
ووافقت ايران على الاجتماع في أول اكتوبر تشرين الاول مع الولايات المتحدة وقوى رئيسية اخرى تشعر بالقلق بشأن برنامج طهران النووي.
Photo
 
عصر ایران - واشنطن - رويترز - قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم الثلاثاء إن المحادثات القادمة مع ايران يجب ان تتناول القضية النووية رغم اعلان طهران أنها لن تساوم على حقها في ان يكون لها برنامج نووي.

وقالت كلينتون بعد اجتماع مع رئيس اوروجواي تابار فازكويز "لقد أوضحنا للايرانيين ان أي محادثات نشارك فيها يجب ان تتناول القضية النووية بشكل مباشر. ولا يمكن تجاهلها."

ووافقت ايران على الاجتماع في أول اكتوبر تشرين الاول مع الولايات المتحدة وقوى رئيسية اخرى تشعر بالقلق بشأن برنامج طهران النووي.

وتتكون المجموعة التي تعرف باسم القوى الخمس زائد واحد من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن وهي بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة بالاضافة الى المانيا.

وقالت وزارة الخارجية الامريكية في الاسبوع الماضي انها ستحضر الاجتماع وسيمثلها وكيل وزارة الخارجية وليام بيرنز. والتصريحات التي أدلت بها كلينتون يوم الثلاثاء هي أول تصريحات علنية بشأن القرار.

وهذا الاجتماع خطوة نحو تعهد الرئيس باراك اوباما اثناء حملته الانتخابية في العام الماضي بمحاولة تحسين العلاقات مع طهران من خلال مزيد من الاتصالات المباشرة. ولا توجد علاقات دبلوماسية بين البلدين منذ عام 1980 .

وقالت كلينتون سوف يكون هذا تنفيذا لوعد الرئيس اوباما بالتواصل." وأضافت "نعتقد ان هذا الامر جدير بالاهتمام لكننا لن نتحدث من اجل الحديث في حد ذاته ولن نشارك في عملية ليس لها هدف أو نقطة نهاية."

ورغم الموافقة على الدخول في محادثات قالت ايران انها لن تتفاوض بشأن برنامج تخصيب اليورانيوم. وتشعر الولايات المتحدة والقوى الرئيسية الاخرى بالقلق من ان البرنامج يهدف الى صنع سلاح نووي لكن ايران تقول انه لانتاج الطاقة النووية.

وقالت كلينتون "ايران تقول ان لديها عددا من القضايا التي ترغب في بحثها معنا. لكن ما يهمنا هو ان نناقش معهم المسائل المحيطة ببرنامجهم النووي."

وقالت "سننتظر لنرى كيف سترد ايران في ذلك (الاجتماع الذي يعقد) وجها لوجه."

وحثت مجموعة سياسات من الحزبين الديمقراطي والجمهوري اوباما على زيادة الضغوط على طهران من خلال فرض عقوبات على قطاعي الطاقة والبنوك والاستعداد لاستخدام الخيارات العسكرية لمنع طهران من تطوير قنبلة نووية.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: