رمز الخبر: ۱۵۶۵۱
تأريخ النشر: 18:22 - 17 September 2009
وأصرت نيكول على ان إدانة التقرير للفلسطينيين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية يوضح أن والدها حاول أن يكون متوازنا.

عصر ایران - د ب أ: كشفت نيكول غولدستون ابنة ريتشارد غولدستون رئيس اللجنة الأممية التي أصدرت الثلاثاء تقريرا ندد باستخدام إسرائيل المفرط وغير المتكافئ للقوة خلال العملية الأخيرة على قطاع غزة أن والدها 'صهيوني ويحب إسرائيل'.

وقالت نيكول في اتصال هاتفي مع إذاعة الجيش الإسرائيلي من تورونتو بكندا إن قرار تولي التحقيق الذي تجريه الأمم المتحدة حول حرب غزة أخذ تفكيرا طويلا من والدها الذي 'كان يفعل الخير للجميع بما في ذلك إسرائيل .. فهو امين ويرى الأشياء من وجهة نظره ويريد كشف الحقيقة'.

ونقلت صحيفة 'هآرتس' الإسرائيلية عن نيكول القول إنها قرأت أول 300 صفحة وآخر عشر صفحات من التقرير الذي اتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب قد ترقى إلى جرائم ضد الانسانية في استهدافها لسكان غزة ككل خلال هجومها الأخير وأقرت بأنه يحتوي على بعض الاتهامات ' القاسية جدا' مع إسرائيل.

وأضافت أنها كانت قد دعت والديها للاحتفال معها بعيد رأس السنة العبرية إلا أنه وبعد صدور التقرير قال لها والدها في اتصال هاتفي: 'أما زلت جادة بشأن الدعوة؟'.

وأصرت نيكول على ان إدانة التقرير للفلسطينيين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية يوضح أن والدها حاول أن يكون متوازنا.
وأوصت لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة مجلس حقوق الإنسان بالطلب من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بعرض التقرير على مجلس الأمن الدولي، فيما لمح غولدستون إلى إمكانية إحالة هذه الاتهامات إلى المحكمة الجنائية الدولية. من جانبه، قال نائب وزير الخارجية داني ايالون ان استنتاجات التقرير الاممي حول عملية الرصاص المصبوب في قطاع غزة قد حددت مسبقا ولذا قررت اسرائيل عدم التعاون مع اللجنة.

وأضاف أيالون الذي يزور الولايات المتحدة حاليا ان هذا التقرير 'يعد محاولة تهكمية لقلب الامور رأسا على عقب وتوجيه اصبع الاتهام الى اسرائيل بارتكاب جرائم حرب بدلا من توجيه الاتهام الى التنظيمات الارهابية'.

ووصفت مصادر بحركة المقاومة الإسلامية حماس التي تسيطر على الأمور في قطاع غزة ان التقرير غير متوازن وغير منصف ويخطئ في وصف الواقع. وأضافت المصادر أن التقرير 'كان يجب أن يتضمن قرارا قاطعا بتقديم كبار المسؤولين الإسرائيليين عن ارتكاب جرائم حرب إلى المحكمة الدولية'. وأكدت أن 'حركة حماس لا توافق على محاولة تقليل مسؤولية الكيان الصهيوني وإلقاء التهمة على حماس'. 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: