رمز الخبر: ۱۵۷۱۷
تأريخ النشر: 13:13 - 21 September 2009
عصرایران - أعتبر الرئيس محمود احمدي نجاد انزعاج القتلة المحترفين في العالم من ايران في الوقت الحاضر, مدعاة فخر للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

موافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان الرئيس محمود أحمدي نجاد صرح للصحفيين صباح اليوم الاثنين على هامش تدشين 2603 مشروعا في قطاع التربية والتعليم في عموم البلاد , ردا على سؤال حول الإعلام الغربي المكثف الموجه ضد الجهورية الإسلامية الإيرانية على اعتاب زيارة رئيس الجمهورية الى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة , قال الرئيس احمدي نجاد, "كلما ازداد الأناس ذوي القلوب الخبيثة منا غضبا وعلا صراخهم , سنكون أسعد حالا ".

واضاف , لقد تعلمنا من الإمام الخميني الراحل (قدس سره ) أنه كلما رأينا المغرضين والسلطويين واولئك الذين تخلو قلوبهم من حب البشرية يزيد ضجرهم وصراخهم وكيلهم التهم والافتراءات لنا , نعلم عندئذ بأن نهجنا سليم .

وكتب رئيس الجمهورية , خلال تدشينه اليوم اعدادية الجمهورية الإسلامية الإيرانية للبنات في جنوب العاصمة طهران على اعتاب العام الدراسي الجديد في ايران , على سبورة احد الصفوف , "أبنائي الاعزاء آمل أن تصبحوا بإيمانكم بالله ومثابرتكم واستقامتكم , افرادا لائقين في المجتمع الإسلامي وانصارا أوفياء للإنسان الكامل منقذ العالم الإمام المهدي (عج) , وهذا الامر لن يتحقق إلا عن طريق التعلم والتفكر والتدبر وبناء الذات , اتمنى لكم التوفيق والشموخ ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: