رمز الخبر: ۱۵۸۰۸
تأريخ النشر: 09:58 - 24 September 2009
عصرایران - الجزیره ـ طالب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بقية دول العالم بمشاركة بلاده في تحمل المسئولية من أجل حل مشاكل العالم.

ودعا اوباما الى "عهد جديد من التعاون المتعدد الاطراف" لمواجهة تحديات الكوكب.

وقال اوباما امام اكثر من 120 رئيس دولة وحكومة في خطابه الاول في الامم المتحدة "لان الوقت حان للعالم لاتخاذ وجهة جديدة، ينبغي ان نفتح عهدا جديدا من التعاون المتعدد الاطراف قائما على مصلحة واحترام متبادلين".

واضاف الرئيس الامريكي "ان الخطابات المنعزلة لن تحل مشاكلنا".

وقال ايضا "ان الامم والشعوب كانت لديها مصالح مشتركة في العام 2009 اكثر من اي وقت مضى في تاريخ الانسانية".

وقال أوباما في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء في نيويورك: "لم يعد بإمكان جميع الدول التي كانت دائما تلوم الولايات المتحدة لسياستها الانفرادية في العالم أن تقف جانبا الآن في انتظار أن تحل أمريكا مشاكل العالم بمفردها".

وأضاف أوباما "سعينا قولا وعملا أن نفتح عهدا جديدا للمساعي (الرامية لحل مشاكل العالم) .. لقد حان الوقت لنا جميعا الآن ليتولى كل منا نصيبه من المسئولية".

كما أكد الرئيس الأمريكي عدم استطاعة أي بلد أن يتولى المسئولية وحده عن العالم قائلا:"تماما كما أنه ليس بإمكان أي دولة الانعزال عن العالم فإنه ليس بوسع أي بلد مهما كان كبيرا ومهما كان قويا أن يواجه هذه التحديات بمفرده".

وقال "ان اعمالنا ليست على مستوى حجم التحديات التي نواجهها".

وأشار أوباما في كلمته إلى كثرة التحديات التي يواجهها المجتمع الدولي وعلى رأسها التطرف والصراعات القديمة والتطهير العرقي.

كما أشار الرئيس الأمريكي إلى تزايد عدد الدول التي أصبحت تمتلك أسلحة نووية وإلى تزايد ذوبان الجليد في المناطق القطبية مضيفا "لا أقول ذلك من أجل نشر الخوف بل لإثبات الحقائق. إن حجم هذه التحديات يتطلب إجراءات مناسبة".

وحذر اوباما من ان برنامجي كوريا الشمالية وايران النوويين يهددان باخذ العالم الى "منحدر خطر".

وجدد اوباما امام قادة اكثر من 120 دولة تعهده بالعمل من اجل عالم خال من الاسلحة النووية، وقال ان جميع الدول ستكون اقل امنا اذا تجنب بعضها عمليات التفتيش الدولية.

واضاف اوباما في الامم المتحدة ان "حكومتي كوريا الشمالية وايران، بافعالهما حتى اليوم، تهددان باخذ العالم الى هذا المنحدر الخطر".

وقال إن الولايات المتحدة لا ترى استمرار النشاط الاستيطاني الإسرائيلي شرعيا ولكن الوقت قد حان لاستئناف محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية بدون شروط.

وأضاف أوباما في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة "ما زلنا ندعو الفلسطينيين لإنهاء التحريض ضد إسرائيل وما زلنا نؤكد أن أمريكا لن تقبل شرعية المستوطنات الإسرائيلية المستمرة".

وتابع قوله "حان الوقت للاستئناف غير المشروط للمفاوضات بشأن قضايا الوضع الدائم: أمن الإسرائيليين والفلسطينيين والحدود واللاجئين والقدس".

وعلى صعيد منفصل قال أوباما إن الولايات المتحدة لن تسمح للقاعدة بشن هجمات من ملاذات آمنة في أفغانستان أو أي بلد آخر.

وأكد أوباما على ضرورة الاستمرار في ملاحقة شبكة القاعدة. وقال إن بلاده لن تسمح بأن تصبح باكستان ملاذا آمنا للإرهابيين.

وتعهد اوباما بالعمل من أجل نمو "متوازن وتتوفر له مقومات الاستمرارية" اثناء قمة مجموعة العشرين في بيتسبرج هذا الاسبوع قائلا ان هناك حاجة الى تعزيز القواعد المنظمة للقطاع المالي لوضع نهاية "للشره والتجاوزات" اللذين تسببا في الازمة المالية.

وقال "سنعمل مع أكبر الاقتصادات في العالم لوضع مسار للنمو يكون متوازنا وتتوفر له مقومات الاستمرارية" متعهدا بجهود لايجاد وظائف واعادة تنشيط الطلب.

واضاف قائلا "ذلك يعني تحديد قواعد جديدة وتعزيز قواعد التنظيم لجميع المراكز المالية حتى نضع نهاية للشره والتجاوزات التي قادتنا الى الكارثة ومنع حدوث أزمة مماثلة مرة اخرى".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: