رمز الخبر: ۱۵۸۳۲
تأريخ النشر: 16:05 - 24 September 2009
اعتبر برلماني مصري ان المناورة العسكرية الاسرائيلية الاميركية المشتركة موجهة بالدرجة الاولى الى ايران، في مواجهة منظومتها الصاروخية التي تعتبر الاقوى بين دول المنطقة، مشيرا الى انها تهدف ايضا الى نقل مشروع الدرع الصاروخية من اوروبا الشرقية الى الشرق الاوسط.

وقال عضو مجلس الشورى المصري عن الحزب الوطني الحاكم في مصر (مصطفى علوي)، في تصريح خاص ضمن برنامج (مع الحدث) لقناة العالم الاخبارية: ان المناورات العسكرية الاميركية الاسرائيلية المشتركة الاخيرة ليست بالامر الجديد وانما هناك سجل تاريخي لها بين الطرفين، مشيرا الى اختلاف المنظومات العسكرية الرئيسية المستخدمة في هذه المناورة وذلك لتحقيق اهداف عسكرية مختلفة نسبيا عن السابق.

واعتبر ان الجديد في المناورات الاخيرة هو استخدام منظومة الدفاع الصاروخي لرفع قدرة كل من الطرفين على تشغيل وتوظيف مثل هذه المنظومات لمواجهة الصواريخ الهجومية العابرة للقارات او قصيرة المدى، رغم ان واشنطن كانت قد قدمت في عام 1991 صواريخ باتريوت مضادة للصواريخ الى كيان الاحتلال لمواجهة الصواريخ العراقية.

واوضح علوي ان الصواريخ مضادة للصواريخ (باتريوت – 3) هي الجيل الاحدث من هذه الصواريخ، معتبرا انها ستكون مكونا اساسيا في المناورات العسكرية الاسرائيلية الاميركية الاخيرة، في رسالة واضحة برفع مستوى الدفاع الصاروخي لدى الطرفين خاصة لكيان الاحتلال الذي ادخل صواريخه الدفاعية (حيتز) او (آرو) في المناورة، في مواجهة الصواريخ الايرانية بصورة خاصة.

ورفض الربط بين المسارات العسكرية في المنطقة والمسارات السياسية خاصة مسار التسوية، معتبرا انه ورغم هذه المناورات، فان فرص التسوية مازالت قائمة، رغم انها ذات دلالة عسكرية بالغة الخطورة تتمثل في نقل الولايات المتحدة المحطة الاساسية لاستراتيجية الدفاع الصاروخي من اوروبا الشرقية الى الشرق الاوسط.

وتابع علوي: كما يتم من خلال هذه المناورات الإعداد اميركيا واسرائيليا لمواجهة اخطار وتهديدات صاروخية من قبل دول بعينها في المنطقة التي لا يملك اغلب دولها مثل هذه القدرات الصاروخية الهجومية التي تهدد الكيان الاسرائيلي، مشيرا الى ان هذه الدول لا تشمل ايران فقط.

واشار الى امتلاك بعض الدول العربية قدرات صاروخية هجومية متوسطة المدى صينية الصنع، من غير ان تكون موجهة، معتبرا ان القدرات الصاروخية الايرانية محلية الصنع والتي يصل مداها الى اكثر من 1500 كيلومتر ويمكن ان تطال اسرائيل التي لا تملك عمقا استراتيجيا، هي التي تمثل تهديدا مباشرا للكيان الاسرائيلي ولا بد من مواجهتها.

وانتقد علوي النظام الرسمي العربي لعدم اهتمامه بالأمن القومي العربي وأهمية حمايته في كل دولة عربية.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: