رمز الخبر: ۱۵۸۴۵
تأريخ النشر: 12:51 - 26 September 2009

عصر ایران - رويترز - تتعاون فنزويلا وايران خصما واشنطن من اجل العثور على اليورانيوم في فنزويلا في علامة جديدة على دعم الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز للبرنامج النووي الايراني.

وقال وزير التعدين الفنزويلي رودولفو سانز ان خبراء ايرانيين قاموا بعملية اختبار جيوفيزيائي وعمليات مسح جوي لتقدير احتياطيات فنزويلا من اليورانيوم.
 
وتشعر الولايات المتحدة التي تعتقد ان ايران تحاول صنع قنبلة نووية بقلق من علاقات تشافيز اليساري الوثيقة على نحو متزايد مع ايران.
وقال سانز في جزيرة ماجريتا الفنزويلية قبل بدء اجتماع قمة رئاسي بين افريقيا واميركا الجنوبية يستمر يومين ان " اختباراتنا الجيوفيزيائية تشير الى اننا قد نملك احتياطيات مهمة من اليورانيوم."

ويعرف منذ سنوات ان فنزويلا تمتلك رواسب من اليورانيوم ولكنها لم تقم بدراسة ذلك بشكل مكثف وهي ليست من منتجي اليورانيوم.

وقال سانز ان الابحاث الجديدة تشير الى امتلاك فنزويلا احتياطيات كبيرة في ولايتي بوليفار وتاشيرا الغنيتين بالمعادن.

ويقول تشافيز ان من حق ايران تطوير طاقة نووية لاغراض سلمية وتعهد بمساعدتها على تفادي تهديدات بفرض عقوبات نفطية بسبب هذا البرنامج.

واتخذت فنزويلا وهي واحد من موردي النفط الرئيسيين للولايات المتحدة اول خطوات نحو تطوير برنامجها للطاقة النووية بمساعدة روسيا. وقال تشافيز انه يعارض اسلحة الدمار الشامل. ويأتي هذا الاعلان بعد اتهام الرئيس الاميركي باراك اوباما وزعيمي بريطانيا وفرنسا يوم الجمعة بان ايران تبني محطة للوقود النووي في خرق للقواعد الدولية.

وتزود ايران فنزويلا بجرارات وسلع استهلاكية من بينها الدراجات ومنتجات الالبان. ووافق تشافيز هذا الشهر على ان يورد لايران 20 الف برميل يوميا من البنزين. ويمكن ان تستهدف عقوبات دولية ضد ايران امدادات الوقود اذا اخفقت الدبلوماسية في ردع الطموحات النووية الايرانية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: