رمز الخبر: ۱۵۸۵۵
تأريخ النشر: 08:57 - 27 September 2009
رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ادعاءات بعض المسؤولين الغربيين حول النشاطات النووية الايرانية , مؤكدا ان هذه النشاطات شفافة تماما وتأتي في اطار قواعد الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
عصر ايران - رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ادعاءات بعض المسؤولين الغربيين حول النشاطات النووية الايرانية , مؤكدا ان هذه النشاطات شفافة تماما وتأتي في اطار قواعد الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان حسن قشقاوي قال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي اطار حقوقها المؤكدة في الاستخدام السلمي للطاقة النووية , وكذلك في اطار سعيها لتنويع مصادر توفير الطاقة وسد احتياجاتها المتزايدة , فقد خطت خطوة ناجحة في اقامة مصنع آخر تخصيب الوقود النووي.

واضاف : وفقا لقوانين معاهدة حظر الانتشار النووي NPT فان انشاء مجموعة للتخصيب يجب الاعلان عنها قبل 6 اشهر من ضخ الغاز الى اجهزة الطرد المركزي , الا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ومن اجل بناء الثقة وكمؤشر على حسن نواياها قد ابلغت الموضوع الى الوكالة الدولية للطاثة الذرية اسرع من ذلك الموعد , ولكن للاسف فان بعض الدول الغربية وفي سياسة دعائية تماما وغير قانونية , اقدمت على اثارة الاجواء المغرضة حيث ان هذه الممارسات لا تتلاءم مع اي منطق , وتبين الاداء غير المسؤول لهذه الدول تجاه اجراءات الجمهورية الاسلامية الايرانية المتكررة لبناء الثقة وابداء حسن النوايا.

وطالب قشقاوي كذلك الدول الغربية باحترام القوانين الدولية , والامتناع عن التدخل في اداء الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ووصف مواقف بعض الدول الغربية بانها تهدف فقط الى اثارة الضجيج وتضليل الرأي العام , مضيفا : ان مثل هذه المحاولات اثبتت عدم جدواها سابقا , وان الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستدرس تقرير ايران بشكل مستقل , وان اعلان رأي الوكالة سيؤدي الى اظهار عدم مصداقية التصريحات المتسرعة للقوى الغربية واغراضها السياسية.

واكد انه كان من الاحرى للدول الغربية تنفيذ تعهداتها تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية بدلا من التوجهات المصطنعة والمثيرة للضجيج , والقيام باجراء حقيقي لازالة اسلحتها النووية كخطوة حقيقية لتبديد قلق العالم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: