رمز الخبر: ۱۵۸۵۸
تأريخ النشر: 09:22 - 27 September 2009
عصرایران- أعلنت وزارة العدل الأمريكية السبت إن ثلاثة معتقلين من المحتجزين في السجن العسكري الأمريكي في خليج غوانتانامو بكوبا أرسلوا إلى ايرلندا واليمن في أحدث عملية نقل في الوقت الذي يحاول فيه الرئيس باراك أوباما إغلاق هذا المعتقل المثير للجدل بحلول يناير كانون الثاني.

وقالت الحكومة الأمريكية إن اليمني علاء علي بن علي أحمد أعيد إلى وطنه في حين أرسل معتقلان آخران إلى ايرلندا. واضافت انها لن تكشف هويتهما بناء على طلب الحكومة الايرلندية.

ومازال يوجد في السجن نحو 223 معتقلا. ومن المتوقع نقل بعضهم إلى الخارج في حين قد يواجه آخرون اتهامات في محاكم عسكرية أمريكية أو في محاكم أمريكية عادية.

وتعهد أوباما بأن يتم في منتصف يناير كانون الثاني 2010 إغلاق هذا المعتقل الذي أنشأته إدارة الرئيس السابق جورج بوش في 2002 لاحتجاز الأجانب الذين اعتقلوا بعد أن غزت قوات تقودها أمريكا أفغانستان.

ولكن تقارير أشارت في الآونة الأخيرة إلى ان الإدارة ربما لا تفي بهذا الموعد بسبب مشكلات قانونية وسياسية ودبلوماسية تشمل المعتقلين.

وقالت السفارة اليمنية في واشنطن انها ترحب بنقل المعتقل اليمني الذي قالت انه كان محتجزا منذ سبع سنوات بعد اعتقاله في باكستان في مارس آذار 2002.

وأضافت السفارة في بيان ان اليمن سيواصل حواره الدبلوماسي مع حكومة الولايات المتحدة لإعادة المعتقلين اليمنيين الآخرين إلى الوطن.

وقالت ايرلندا سابقا انها تنظر في قبول سجينين اوزبكستانيين. وتشعر الولايات المتحدة بقلق من إعادة بعض السجناء إلى أوطانهم حيث قد يتعرضون لاضطهاد.

وفي الأسبوع الماضي قالت إدارة أوباما انها أبرمت اتفاقا مع جزيرة بالاو الصغيرة لقبول 12 معتقلا من اليوغور الصينيين ووافق حتى الآن ستة على الذهاب. ونقل أربعة آخرين من اليوغور إلى برمودا.

وطعن معتقلون كثيرون من بينهم أحمد في اعتقالهم في غوانتانامو في محكمة اتحادية أمريكية. وكسب حتى الآن 30 معارك قضائية تأمر بالإفراج عنهم في حين رفضت سبعة طعون.

وفي السياق، أعلن مسئولون أمريكيون السبت أن معتقل غوانتانامو الأمريكي لن يغلق في موعده المقرر في كانون ثان/ يناير المقبل.

ونقلت شبكة (سي إن إن) الإخبارية عن مسئولين في الإدارة الأمريكية قولهما إن المعتقل لن يغلق في الموعد المحدد بسبب وجود عدد من المسائل القانونية العالقة.

وأوضح المسئولان إنه مازال من المقرر إغلاق المعتقل الذي يضم أشخاصا يشتبه أنهم إرهابيون في أقرب وقت ممكن.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" ذكرت الجمعة أن جريجوري كريج كبير مستشاري البيت الأبيض بشأن ملف إغلاق معتقل غوانتانامو أقيل من منصبه قبل أربعة أشهر من الموعد المحدد لإغلاقه.

وأقر كريج بأنه أخطأ في التقدير بالنسبة لعدة نقاط تتعلق بإغلاق المعتقل.

وكان الرئيس أوباما قد قرر إغلاق معتقل غوانتانامو فور توليه منصبه في كانون ثان/ يناير الماضي والذي كان قد أنشأه سلفه الرئيس السابق جورج بوش.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: