رمز الخبر: ۱۶۰۷۲
تأريخ النشر: 12:21 - 03 October 2009

عصرایران - قال شهود ومصادر أخرى في غينيا الجمعة إن مسلحين أجانب كان بعضهم يتحدث الانجليزية بلكنة ليبيرية شاركوا في عمليات قتل جماعي لمحتجين مناهضين للحكومة في غينيا الأسبوع الماضي.

وتتناقض هذه التصريحات مع ما أعلنه الحاكم العسكري في غينيا موسى داديس كمارا الذي انحى باللائمة في قتل عشرات من المتظاهرين خلال تجمع حاشد في العاصمة كوناكري الاثنين الماضي على عناصر جامحة داخل الجيش الغيني.

وقد يعزز وجود مرتزقة أجانب إذا ثبت صحة ذلك اتهامات جماعات حقوقية غينية بان قتل 157 شخصا على الأقل كان عملية منظمة وليس عمل وحدات جامحة من الجيش.

وقال مختار ديالو وهو زعيم معارض تعرض للضرب خلال التجمع الحاشد من بين الذين أطلقوا النار على الناس بعض الأشخاص الذين لم يكونوا يرتدون زي الجيش النظامي بشكل سليم. كان يتحدثون لغة لا افهمها.

وقال مسؤول غيني بالأمم المتحدة طلب عدم نشر اسمه انه تعرض للضرب من قبل مسلحين كانوا يتحدثون الانجليزية بلكنة من ليبيريا المجاورة.

ولغينيا وليبيريا تاريخ من التوترات مع اتهام ليبيريا جارتها الشمالية بدعم متمردين مسؤولين عن إثارة حربها الأهلية التي استمرت من عام 1999 إلى عام 2003.

وتولى كامارا السلطة في غينيا اكبر مصدر للبوكسيت في انقلاب ابيض في ديسمبر كانون الأول الماضي ولم يف حتى الآن بوعده بضمان انتقال سريع إلى الحكم المدني.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: