رمز الخبر: ۱۶۰۷۴
تأريخ النشر: 12:24 - 03 October 2009

عصرایران - أعلن مسؤول من الأمم المتحدة السبت في جاكرتا، ان حوالي أربعة آلاف شخص ما زالوا على الأرجح مطمورين تحت الأنقاض نتيجة الهزة الأرضية القوية التي ضربت الأربعاء جزيرة سومطرة الاندونيسية.

وقال المصطفى بن المليح منسق المساعدة الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة في اندونيسيا، نقدر ان ما بين ثلاثة إلى أربعة آلاف شخص ما زالوا عالقين أو مطمورين تحت الأنقاض.

وأضاف بن المليح: عادة ما نعتبر إن المدة القصوى التي يبقى خلالها شخص مطمور جراء هزة أرضية، على قيد الحياة، هي خمسة أيام.

وتحدثت السلطات الاندونيسية حتى الآن عن 777 قتيلا، لكن الأمم المتحدة قدرت عدد الضحايا بـ 1100.

ومن جهته، تحدث المسؤول عن الاتحاد الدولي للصليب الأحمر بوب ماكيرو عن التقديرات نفسها بالاستناد إلى زيارات شملت مدنية بادانغ والمناطق المجاورة.

وحصلت جهود إغاثة ضخمة لضحايا الزلزال المدمر على قوة دفع السبت ولكن لم يبدأ رجال الإنقاذ في الوصول إلى بعض القرى المنكوبة إلا بعد ثلاثة أيام من وقوع الزلزال.

ومن المقرر وصول إمدادات جديدة إلى مطار جاكرتا الرئيسي لنقلها إلى منطقة الكارثة التي تقع على بعد 915 كيلومترا شمال غربي عاصمة جزيرة سومطرة. كما يجري أيضا شحن مساعدات من ميناء تانجونج بريوك في العاصمة.

وهز الزلزال الذي بلغت قوته 7.6 درجة ميناء بادانج بعد ظهر الاربعاء بقوة هزت مبان تبعد آلاف الأميال في سنغافورة وماليزيا ومدمرا آلاف المباني في المدينة والمناطق المحيطة بها.

وبدأ رجال الإنقاذ الذين ارتدى كثيرون منهم كمامات بسبب رائحة الجثث المتعفنة خلال عملهم في حرارة استوائية في الانتشار من بادانج إلى بعض من أسوأ المناطق المتأثرة والمحيطة بها.

وأظهرت مشاهد تلفزيونية من باريامان انهيار سفح جبل بأكمله حيث كان يوجد عدد من القرى.

وفي بادانج يعتقد ان ثمانية أشخاص مازالوا محاصرين تحت أنقاض فندق أمباكانج المنهار الذي يعود تاريخه إلى حقبة الاستعمار الهولندي. وتقوم فرق إنقاذ دولية تضم كلابا مدربة من اليابان وسويسرا بدعم محاولة إنقاذ هؤلاء الأشخاص.

وقال ضابط في الجيش يشارك في عملية الإنقاذ في مكان الفندق، نعتقد إن هناك ثمانية أشخاص أحياء هناك. وقد أرسل أحدهم رسالة نصية عبر الهاتف المحمول لأحد أقاربه في قرية وقد حصلنا على النص في الساعة الثالثة مساء أمس (الجمعة).

وأوضح المسؤول إن الرسالة النصية طلبت النجدة ووجهت نداء أيضا لرجال الإنقاذ مفادها كونوا حذرين حتى لا تسبب معدات الحفر في انهيار المبنى فوقنا.

ويعتقد ان هؤلاء الأشخاص محاصرون في الطابق السادس وتقوم فرق الإنقاذ بحفر نفق بين الأنقاض في محاولة لإنقاذهم.

وتفقد الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو المنطقة المنكوبة الجمعة وقال إنه سيتم تخصيص 10 ملايين دولار لعمليات الإغاثة على وجه السرعة.

وقال يودويونو مبلغ المئة مليار روبية الذي جرى تخصيصه يجب أن يتدفق دون قيود روتينية. هذه حالة طارئة والسرعة مهمة.

وأفادت وزيرة الصحة الإندونيسية إن حجم الدمار على ما يبدو لم يصل إلى الحد الذي كان يخشى منه في البداية لكنها أضافت إن عدد القتلى قد يظل يقدر في الحد الأدنى من الآلاف.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: