رمز الخبر: ۱۶۱۳۲
تأريخ النشر: 10:14 - 05 October 2009
عصرایران - فاز الحزب الاشتراكي اليوناني المعارض بزعامة جورج باباندريو في الانتخابات البرلمانية التي جرت الأحد بعد أن أعرب الناخبون عن سخطهم على طريقة تعامل الحكومة المحافظة مع الأزمة الاقتصادية والفساد.

وأقر رئيس الوزراء اليوناني المحافظ كوستاس كرامانليس بالهزيمة لصالح الحزب الاشتراكي اليوناني المعارض واستقال من زعامة حزب الديمقراطية الجديدة المحافظ.

وقال باباندريو أمام أنصاره المبتهجين بالنصر بعدما أظهر فرز 87% من الأصوات فوز حزبه بنسبة 44% من الأصوات و160 مقعدا من مجموع مقاعد البرلمان البالغة 300 مقعد: نقف متحدين لمواجهة المسئولية الكبرى المتمثلة في تغيير بلادنا إلى دولة للعدالة والتضامن والإنسانية والتنمية الخضراء.

واحتفل عشرات الآلاف من أنصار حزب (باسوك) الاشتراكي في المدن الرئيسية في جميع أنحاء اليونان حتى الساعات الاولى من صباح الاثنين وهم يلوحون بالأعلام الخضراء ويطلقون أبواق السيارات.

وسيقدم كرامنليس استقالته رسميا من رئاسة الوزراء إلى باباندريو الاثنين.

وأضاف كرامانليس في خطاب اعترافه بالهزيمة: كان لدي إيمان بأن سياستي الاقتصادية ضرورية لإخراج البلاد من الأزمة الاقتصادية لكن الناخبين لم يختاروا ذلك المسار.

وتعد هذه الانتخابات ضرورية لتنفيذ الإصلاحات اللازمة في ثاني أفقر الدول بمنطقة اليورو والتي أصبحت على حافة الركود.

وسيواجه الاشتراكيون قضايا مهمة تتمثل في نسبة البطالة المرتفعة والعجز في الميزانية والذي يتجاوز 6 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بالإضافة إلى الهجرة غير الشرعية ونظام الضمان الاجتماعي.

وقد اقترح حزب (باسوك) سياسة مختلفة لمواجهة الأزمة الاقتصادية تتمثل في توفير حزمة تحفيز تقدر بـ 3 مليار يورو عن طريق فرض ضرائب على الأغنياء ومساعدة الفقراء.

ومن جانبه، دعا رئيس الوزراء المنتهية ولايته إلى إجراء إصلاحات اقتصادية صعبة لمدة عامين مثل تجميد الأجور في القطاع العام.

وأدي ضعف إيرادات الدولة إلي أن تلجأ الحكومة إلى اقتراض 52 مليار يورو حتى الآن هذا العام من أجل تمويل العجز المتزايد في الموازنة، والمتوقع أن يتجاوز 8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وخسر كرامنليس تأيد العديد من الناخبين في أعقاب سلسلة الفضائح المالية التي أثرت على الحكومة في ظل مزاعم الفساد التي أدت لاندلاع أسوأ موجات شغب تشهدها اليونان منذ عقود.

ومن جانبه، هنأ الرئيس الامريكي باراك أوباما رئيس الوزراء المقبل في اليونان جورج باباندريو على فوزه في الانتخابات البرلمانية باليونان. وقال البيت الأبيض إن أوباما أجرى اتصالا هاتفيا بباباندريو لتهنئته على نجاحه في الانتخابات البرلمانية التي أجريت الأحد.

وجاء في بيان أصدره البيت الأبيض أن أوباما أعرب عن أمله في مستقبل أفضل لكل اليونانيين الذين شاركوا في العملية الديمقراطية، كما أعاد الرئيس التأكيد على أهمية العاقات الأمريكية- اليونانية، وقال إنه يتطلع قدما للعمل مع السيد باباندريو.

ويذكر ان والد باباندريو وجده شغلا منصب رئيس الوزراء في اليونان على مدى عقود ماضية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: