رمز الخبر: ۱۶۱۳۶
تأريخ النشر: 16:09 - 05 October 2009
وقال ان هذه الاشياء والمقتنيات النفيسة التي يبلغ حجمها 5 الاف و 800 كيلوغراما (اكثر من 5/5 طن) كان من المقرر ان يتم تهريبها من قبل هذا الدبلوماسي الارجنتيني عن طريق جمرك جنوب البلاد الى بلاده الارجنتين.
عصر ايران – شرح المتحدث باسم مصلحة الجمارك الايرانية محمد بهبود اهني تفاصيل عملية الكشف عن 5/5 طن من المقتنيات والاثار القديمة والاثرية لدى دبلوماسي ارجنتيني في طهران قائلا ان اكثر من 90 بالمائة من الاشياء التي كشفها هي على النقيض مما تم الاعلان عنه في بيان السلع الجمركية.

وقد تم يوم الاحد عرض الاشياء والمقتنيات التي كان يراد تهريبها من قبل هذا الدبلوماسي الارجنتيني الى خارج البلاد في جمرك جنوب طهران.

وقال اهني ان هذه الاشياء والمقتنيات النفيسة التي يبلغ حجمها 5 الاف و 800 كيلوغراما (اكثر من 5/5 طن) كان من المقرر ان يتم تهريبها من قبل هذا الدبلوماسي الارجنتيني عن طريق جمرك جنوب البلاد الى بلاده الارجنتين.

واضاف ان هذه المقتنيات والاثار هي ذات هوية تاريخية وثقافية ووطنية ولا يمكن تقييمها من الناحية المادية بثمن لان قيمتها كبيرة جدا.

واوضح ان المقتنيات التي تم كشفها وضبطها لدى الدبلوماسي الارجنتيني ويدعى سباستين زاوالا والتي انتهت مهمته في ايران ، وكان ينوي اخراجها من ايران سجلت في الجمارك الايرانية تحت عنوان ادوات منزلية وشخصية لكي لا تشملها عملية التفتتيش وفقا لمعاهدة السلع الدبلوماسية.

واكد اهني ان كثر من 90 بالمائة من الشحنة التي تم ضبطها لدى الدبلوماسي الارجنتيني هي على النقيض مما تم الاعلان عنه في بيان السلع الجمركية ، ولذلك فانها تعتبر سلع مهربة من وجهة نظر الجمارك.

وتابع انه من الناحية الثقافية فان هذا العمل يعد نهبا للتراث الثقافي والوطني.

واشار الى ان هذه المتقنيات ضمت انواع المسكوكات والاوراق النقدية القديمة والطوابع والاواني العتيقة والالواح القديمة والكتب القديمة وجلد الحيوانات وغيرها من البضائع النفيسة.


































































الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: