رمز الخبر: ۱۶۱۴۴
تأريخ النشر: 11:24 - 05 October 2009
عصرایران - ذكرت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية يوم الاحد ان ايران ستفرج قريبا عن مجموعة من الشخصيات المعارضة البارزة التي اعتقلت في اعقاب انتخابات يونيو حزيران الرئاسية المتنازع عليها ومن بينهم عالم الاجتماع الايراني الامريكي كيان تاجبخش.

واعتقل آلاف الاشخاص ومن بينهم مسؤولون سابقون وشخصيات اصلاحية كبيرة بعد الانتخابات. وافرج عن معظمهم منذ ذلك الحين لكن لا يزال اكثر من مئة مسجونين بتهمة تدبير اضطراب في الشوارع عقب الانتخابات.

ونقلت الوكالة عن مصدر بالهيئة القضائية لم تنشر اسمه "نحو 20 معتقلا اكتملت محاكماتهم التمهيدية سيفرج عنهم قريبا بكفالة." ولم توضح الوكالة مزيدا من التفاصيل.

واتهم تاجبخش بالتجسس والعمل ضد الامن القومي الايراني.

وذكر تقرير الوكالة ان محمد علي ابطحي نائب الرئيس السابق والصحفي محمد اتريانفار والعضو بحزب مشاركات الاصلاحي سعيد شريعتي والطالب النشط عبد الله مؤمني افرج عنهم بكفالة ايضا.

وافرج عن سعيد حجاريان وهو اصلاحي كبير اخر بكفالة اواخر الشهر الماضي بعد احتجازه لاكثر من ثلاثة اشهر بتهمة اثارة احتجاجات المعارضة بعد الانتخابات.

واصبح حجاريان قعيدا منذ محاولة اغتيال عام 2000 وهو حليف للرئيس الايراني السابق محمد خاتمي وكان احد الشخصيات المعارضة البارزة التي حوكمت بتهمة الحض على الاضطراب الذي اعقب الانتخابات.

ودفعت الانتخابات الرئاسية التي تلتها احتجاجات ضخمة للمعارضة ايران الى اسوأ أزمة داخلية منذ الثورة الاسلامية عام 1979 . وتقول المعارضة المعتدلة ان الانتخابات زورت لتأمين اعادة انتخاب الرئيس المتشدد محمود احمدي نجاد. وتقول ايضا ان بعض المعتقلين تعرضوا لاساءة المعاملة في السجن.

وذكر موقع اصلاحي على الانترنت ان نشطين من الطلاب كانوا اعتقلوا عقب اجتماع في طهران اطلق سراحهم يوم السبت بعد يوم من اعتقالهم.

واعتقل النشطون بعد تجمعين حاشدين للطلاب في جامعتين بطهران احتجاجا على اعادة انتخاب احمدي نجاد ولاظهار التأييد لزعيم المعارضة مير حسين موسوي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: