رمز الخبر: ۱۶۱۵۸
تأريخ النشر: 14:56 - 05 October 2009
وقال إن الامارات أنشأت ايضا سلطة اتحادية للمراقبة النووية يتولى وليام ترافيرز المستشار الفني السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية منصب مديرها العام للنهوض بالسلامة والامن والحماية من الاشعاع النووي.
عصر ایران - ابوظبي - رويترز - قال مسؤول كبير يوم الاحد إن الامارات العربية المتحدة تهدف الى بناء مفاعل نووي يبدأ تشغيله تجاريا عام 2017 في اطار برنامج للطاقة الذرية يتكلف 40 مليار دولار.

وقال حمد الكعبي ممثل الامارات لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية للصحفيين إن الخطة في مرحلة متقدمة من عملية التقييم قبل الدخول في مرحلة التنفيذ وانها ايجابية حتى الآن.

واضاف الكعبي أن الخطط تمضي قدما في مسارها الصحيح نحو اقامة المفاعل الاول ليكون جاهزا للتشغيل التجاري في عام 2017.

وقال إن الامارات أنشأت ايضا سلطة اتحادية للمراقبة النووية يتولى وليام ترافيرز المستشار الفني السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية منصب مديرها العام للنهوض بالسلامة والامن والحماية من الاشعاع النووي.

وتعهدت الامارات بالفعل بشراء ما تحتاجه من وقود نووي لتجنب القيام بنفسها بتخصيب اليورانيوم وهو الوقود المستخدم في تشغيل محطات الطاقة والذي يمكن استخدامه في صنع قنابل اذا تم تخصيبه لمستويات اعلى.

وتمثل مخاوف الغرب من احتمال استخدام اليورانيوم المخصب في صنع قنابل محور النزاع مع ايران بشأن برنامجها النووي. وتنفي ايران انها تسعى لصنع اسلحة نووية.

وساهمت ايرادات النفط القياسية في تحقيق طفرة اقتصادية أجهدت شبكات الكهرباء المحلية في الامارات. وحفاظا على عائدات تصدير النفط تتطلع ابوظبي الى الطاقة النووية للمساعدة في الحد من حرق الوقود محليا لتوليد الكهرباء.

وقالت مجموعة أوراسيا جروب الاستشارية ان الامارات تتوقع زيادة حاجتها من الكهرباء الى 40 جيجاوات في عام 2020 من 15.5 جيجاوات في 2008.

وقالت شركة وود ماكينزي الاستشارية ان المحطة النووية المزمعة ستوفر على الارجح نحو ثلاثة في المئة من امدادات الكهرباء للسوق المحلية بحلول عام 2020 حيث ستبدأ بنحو واحد جيجاوات من الطاقة النووية لترتفع الى نحو 15 في المئة بحلول عام 2025.

وامتنع الكعبي عن الخوض في تفاصيل بشأن موعد ارساء العقود او عدد المفاعلات التي سيتم بناؤها قائلا ان هذا من اختصاص مؤسسة الامارات للطاقة النووية المسؤولة عن بناء المحطة
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: