رمز الخبر: ۱۶۱۶۶
تأريخ النشر: 09:03 - 06 October 2009
على الرغم من الحاح وسائل الاعلام الغربية من ان ايران ومجموعة 1+5 اتفقوا على التخصيب اكثر من 5 بالمائة في خارج ايران الان ان المسؤولين الايرانيين ينفون هذا الموضوع جملة وتفصيلا.
عصر ايران – على الرغم من الحاح وسائل الاعلام الغربية من ان ايران ومجموعة 1+5 اتفقوا على التخصيب اكثر من 5 بالمائة في خارج ايران الان ان المسؤولين الايرانيين ينفون هذا الموضوع جملة وتفصيلا.

وتظهر متابعات مراسل عصر ايران لدى المسؤولين المعنيين ان ما طرحته المصادر الغربية بشان الاتفاق بين ايران ومجموعة 1+5 ، هو مجرد اقتراح قدمه الفريق الغربي المفاوض الى الجانب الايراني وانه لم يحصل لحد الان اي اتفاق بهذا الخصوص.

وبناء على المعلومات المتوافرة عن المحادثات ، فان ممثلي 1+5 طلبوا اثناء محادثات جنيف من ايران بالاكتفاء بالتخصيب باقل من نسبة 5 بالمائة وان تقوم بتلبية احتياجاتها من اليورانيوم المخصب بنسب اعلى من الدول الاخرى.

وبناء على هذا الاقتراح ، فان ايران تقوم بالتخصيب اقل من نسبة 5 بالمائة ومن ثم تقوم بارسال اليورانيوم المخصب بنسبة 5 بالمائة الى روسيا وفرنسا لتخصيبه بنسبة 20 بالمائة وتحضير الوقود النهائي.

وقد اصرت مجموعة 1+5 بشكل كبير بان توقع ايران على هذا الاقتراح الا ان المفاوضين الايرانيين اعلنوا بان قبوله يرتبط بمزيد من دراسته.

ورغم ذلك فان وسائل الاعلام الغربية ومن اجل ان تظهر بان مجموعة 1+5 حققت انجازا في محادثات جنيف قامت ببث هذا الخبر على نطاق واسع من ان ايران ستكلف روسيا وفرنسا بعملية التخصيب اكثر من 5 بالمائة.

والملفت هنا هو ان اقتراح 1+5 هذا يعد انجازا مهما بالنسبة لايران لانهم كانوا يصرون لحد الان على ان تتخلى ايران عن التخصيب نهائيا وحتى انهم استطاعوا استصدار قرار من مجلس الامن الدولي بتعليق التخصيب الا انهم الان وعلى النقيض من مواقفهم السابقة – حيث كانوا يطالبون بتعليق التخصيب – اخذوا يقترحون على ايران بان تقوم بالتخصيب لكن الا يتجاوز نسبة ال 5 بالمائة.

ورغم ذلك فان ايران لم تقبل بعد باقتراح مجموعة 1_5 وتقوم بدراسته اضافة الى انه تعتبر ان من حقها من الناحية القانونية انه حتى في حال تنفيذ هذا المشروع ، ان تتابع التخصيب بنسب اعلى وطبعا للاغراض السلمية.

ان مفاعل طهران هو بحاجة الان الى الوقود النووي بنسبة اكثر من 20 بالمائة.

وتم شراء الوقود الحالي لهذا المفاعل من الارجنتين عام 1993 ويجب ضخ وقود جديد اليه في مستقبل ليس ببعيد.

ويتم استخدام العقاقير الاشعاعية المنتجة في هذا المفاعل في 120 مستشفى ومركز علاجي في البلاد ونظرا الى ان بعض الادوية النووية تعمر قصيرا جدا – وبعضا لاربع ساعات فقط – فانه ليس من السهل استيرادها من الخارج.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: