رمز الخبر: ۱۶۱۶۹
تأريخ النشر: 09:21 - 06 October 2009
عصرایران-  أعلنت متحدثة عن إغلاق مكاتب الأمم المتحدة كافة في باكستان حتى اشعار آخر، عقب الهجوم الانتحاري الذي أسفر عن مقتل أربعة أشخاص في مقر برنامج الأغذية العالمي في اسلام أباد الاثنين، من بينهم ثلاثة من موظفيها.

وقالت الناطقة باسم الأمم المتحدة في باكستان سوزان مانويل لفرانس برس ان مكاتب الامم المتحدة في باكستان كافة مغلقة حتى اشعار آخر.

وتمكن انتحاري ظهر الاثنين من دخول مكاتب برنامج الأغذية العالمي التابع للامم المتحدة بالرغم من الحراسة المشددة في حي سكني في العاصمة الباكستانية، وفجر عبوة في المدخل ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وجرح خمسة آخرين على الأقل.

ومن جانبه، ندد الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون بأشد العبارات بالاعتداء الانتحاري على مكاتب برنامج الاغذية العالمي في اسلام اباد ونعته بـ(الجريمة الشنيعة).

وقال بان كي مون: أدين بأشد العبارات الهجوم غير المبرر والذي يشكل مأساة رهيبة للامم المتحدة والمنظمات الانسانية في باكستان.

وأعلنت الامم المتحدة ان ثلاثة من موظفيها من بين القتلى. وأفادت الشرطة ان هؤلاء باكستانيتان وعراقي.

ونقلت جثة مشوهة رابعة لباكستاني الى المستشفى بحسب مصادر طبية، غير ان الأمم المتحدة كانت تجهل مع حلول بعد الظهر ان كانت تعود لموظف لها.

وتسبب الانفجار بتحطم النوافذ في القاعة الرئيسية الموجودة في مجمع في منطقة سكنية في إسلام آباد، وقال شهود عيان ان الضحايا كانوا مرميين على الأرض في برك من الدماء.

وأوضح المسؤول في الشرطة بن يامين ان عُمر منفذ الهجوم يتراوح بين 22 و26 سنة. كما سبق أن أكد المسؤول عن العمليات الأمنية في إسلام آباد ان زنة العبوة تتراوح بين 7 و8 كيلوغرامات من المتفجرات.

وندد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري ورئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني، وطالبا بإجراء تحقيق في الحادث.

ويوفر برنامج الأغذية العالمي المواد الغذائية لملايين الفقراء في باكستان. وشارك البرنامج مؤخرا في تقديم مواد الإغاثة إلى نحو مليوني نازح نتيجة الهجوم العسكري الذي شنه الجيش على المتشددين في وادي سوات إلى الشمال الغربي من العاصمة.

وتشن حركة طالبان الباكستانية المتحالفة مع القاعدة حملة هجمات غير مسبوقة أغلبها انتحاري الطابع أسفرت عن مقتل أكثر من 2100 شخص في العامين الأخيرين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: